امرأة قوية

كتب: ندى نور -

09:10 م | الإثنين 19 أغسطس 2019

سهى تتحدى فقدانها البصر وتحصل على الدكتوراه

لم يقف فقدان البصر عائقا أمام تحقيق أحلامها وطموحاتها، سنوات طويلة عاشتها الدكتورة سهى سعيد جابر، 28 عامًا، لتتمكن من تحقيق حلمها بعد تخرجها عام 2012، الذى كان محفوفا بالصعوبات والعراقيل، ما تطلب منها التسلح بالصبر والإصرار لاستكمال مشوارها العلمي.

استطاعت الفتاة العشرينية أن تواجه مشكلة عدم توفر المراجع بطريقة "برايل"، فكانت والدتها السند لها في أثناء مشوارها العلمي، وتقول عن ذلك خلال حديثها لـ "هُن": "من أكتر الصعوبات اللي كانت بتواجهني، إن المراجع مش متوفرة بطريقة برايل لكن والدتي كانت دايما جنبي، بتروح معايا المكتبة، وتقرأ الكتب وكل المراجع المتعلقة برسالتي، علشان أقدر أحقق النجاح اللي وصلت له، وآخد الدكتوراه في سنتين".

تعلمت خلال مشوارها الأكاديمي في قسم الفلسفة جامعة الإسكندرية، كيف تحول كل الإحباطات إلى طاقة إيجابية، تساعدها على استكمال مشوارها، وذلك بسبب الإرادة والطموح الذي اتسمت به لتحقيق حلمها الذي اجتهدت من أجله.

تحول حلمها إلى حقيقة بعدما اجتازت الدكتوراه بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف عن رسالتها "كفالة حقوق الإنسان بين الحرية المسؤولة والاستبداد بالسلطة.. دراسة تاريخية تحليلية نقدية في واقع السياسة العربية".

صور "امتثال" تصنع كتبا من الجوخ للأطفال المكفوفين: "لازم نساعدهم" 

لم يتوقف طموح "سهى"، عند الدكتوراه فقط، بل تسعى إلى تأليف كتاب في مجال حقوق الإنسان، "لنيل العُلا، لا بد من تذليل الصعاب"، هي المقولة التي وضعتها أمامها لاستكمال مشوارها العلمي.

وفي ختام حديثها، تمنت التعيين في إحدى الجامعات، ودخول مجال التدريس، وهو حلم تتمنى تحقيقه منذ التحاقها بالجامعة، وزاد شغفها لتحققه بعد حصولها على الدكتوراه.

أخبار قد تعجبك