هي

كتب: يسرا البسيوني -

01:31 م | الخميس 15 أغسطس 2019

صورة أرشيفية

"جوزي رفض يسجل بنتنا باسمه وهددني لو مروحتش جبت ورثي في أبويا مش هيسجلها، وهينكر نسبها"، بهذه الكلمات بدأت ناهد صاحبة الـ 28 عاما في سرد تفاصيل طلبها الخلع من زوجها "حامد،ع"، والدموع تملأ عنيها  أمام محكمة الأسرة بمدينة سمنود بالغربية.

قالت ناهد لـ"الوطن"، إنها لم تكن تتخيل ما فعله زوجها من رفضة تسجيل ابنته لمجرد أنها لم تحصل على ميراثها في والدها: "من ساعة ما عرف إن أنا مضيت لأخويا على تنازل في ورثي عشان يقدر يمشي الشغل ويقدر يقف على رجليه جن جنونه، وطردني من البيت، كنت حامل في التاسع وولدت بعدها بـ 10 أيام، مجاليش المستشفى ولا شاف بنته حتى، ورفض يسجلها ويطلعلها شهادة ميلاد".

اقرأ أيضا: "تسنيم" ترفع دعوى خلع ضد زوجها: "بيتهمني بالخيانة علشان عملت له مفاجأة في عيد ميلاده"

وتابعت: "زوجي قالي أما ترجعي حق بنتك الأول اللي اتنازلتي عنه هبقا أسجلها، وأهله قالولي إحنا ملناش دعوة أنتي حرة إنتي وجوزك مع بعض، متدخلوناش بينكوا، وبعد ما الجيران ادخلوا أبوه راح سجلها مش عارفه إزاي يهون عليهم بنتهم تطاردها سمعة سيئة طول حياتها بسبب طمع أبوها".

زواج هادئ استمر عام ونصف العام، لم يشهد أي عقبة سوى بعض المشكلات التي اعتادت عليها معظم البيوت المصرية، ولكن بعد وفاة والدة الزوجة بدأت المشاكل تأخذ مسارا آخر، فالزوج بدأ يطالبها بميراثها من والدها، واشتعلت الأزمة بسبب تنازلها عنه: "مينفعش أعيش معاه تاني بعد ما قبل على بنته اللي لسه مشافتش الدنيا أنها تعيش من غير اسم وهو على وش الدنيا، أما بنته تكبر وتعرف اللي أبوها عمله داه يبقي منظرها إيه قدام الناس".

أخبار قد تعجبك