هو
أحمد عز وزينة

صدفة بحتة، قادت "الوطن" لأنَّ تكون شاهدة على واقعة الاعتداء على الفنان أحمد عز، من قبل أشخاص قيل إنَّهم من طرف الفنانة زينة، حيث الصراع بين الفنانين الذي بدأ قبل 5 أعوام ولازالت فصوله مستمرة بسبب "قضية نسب" طفلي زينة.

حوار صحفي يقود "الوطن" لتكون شاهدة على خناقة عز وشقيقة زينة

البداية كانت حوار صحفي، تمّ الاتفاق بين "الوطن" وعز على إجرائه في الساحل الشمالي، في تمام الساعة السادسة مساء أمس الأحد، التقت "الوطن" أحمد عز لإجراء الحوار حول فيلمه الجديد "ولاد رزق 2"، اصطحب عز "الوطن" إلى مطعم شهير، لم يكن قد فتح أبوابه بعد، فتمّ تعديل المكان إلى أحد المطاعم الشهيرة داخل فندق العلمين، والذي شهد الواقعة.

جلس عز لإجراء الحوار في تمام الساعة السادسة والثلث، لكنه كان يلبي طلبات المعجبين في التقاط الصور معه، وأثناء الحوار، اقتربت سيدة منه ولكمته في وجهه قائلة: "ازيك يا أحمد.. عامل إيه، تمام؟"، الصدمة ألجمت عز وسألها "أنتي مين وبتعملي كدة ليه؟"، ليفاجأ بشاب بصحبة السيدة يوجه له السباب مخاطبًا السيدة صحبته "سيبك منه ده.......".

شقيقة زينة تعتدي بالضرب على أحمد عز.. والفنانة تطلب التصالح وعز يتمسك بالمحضر

ودخلت الفنانة زينة المطعم نفسه برفقة طفليها، ليغادر عز المكان دون التعرض للسيدة والشاب، لكنه استدعى أمن الفندق لتحرير محضر لهما، وحاول الأمن السيطرة على الموقف قبل اشتعاله، واصطحبوا عز إلى غرفة الاجتماعات الخاصة بالفندق، وتمّ استدعاء مدير الفندق وأحد مسؤولي شرطة السياحة، كما سارع عدد من شهود العيان إلى الغرفة لإبداء استعدادهم الشهادة في واقعة الاعتداء على عز حال تحرير محضر.

عز يحرر محضرا لشقيقة زينة.. بشهادة 3 من نزلاء الفندق

لم يكتشف الحضور ولا الشهود سر هجوم السيدة والشاب على عز، إلا حين ظهرت سيدتان في غرفة الاجتماعات الموجود بها عز، قيل إنَّهما من طرف شقيقة الفنانة زينة، أبدتا رغبتهما في إنهاء الأمر بشكل ودي، قبل تحرير المحضر بشكل رسمي، كاشفتين أن السيدة التي اعتدت على عز هي "ياسمين" شقيقة زينة، وهو ما رفضه عز، وأصر علي تحرير المحضر الذي أدلى فيه 3 شهود بشهادتهم، وصبّت كلها في صالح عز.

قضت محكمة استئناف القاهرة في 25 يوليو الماضي، بتعديل حكم أول درجة في قضية المصروفات المدرسية الخاصة بتوأم الفنانة زينة الطفلين "زين الدين وعزالدين"، وذلك في الاستئناف المقام من أحمد عز، إذ ألزمت المحكمة الفنان بدفع ما يساوي 30 ألف جنيه إسترليني بالجنيه المصري، كمصروفات مدرسية للتوأم، أي ما يعادل 700 ألف جنيه سنويا.

وقال عمر عبدالرحمن، محامي عز لـ"الوطن" إنّ الحكم لم يشمل تخفيض المصروفات، رغم التزام موكله بسداد نفقة شهرية قيمتها 30 ألف جنيه مصري، وتقدم المحامي بطلب إعادة الاستئناف للمرافعة في أثناء حجزه للحكم لتقديم مستندات، وهو ما لم تستجب له المحكمة.

وأكّد محامي الفنان أحمد عز أنّه سيطعن على الحكم بعد الاطلاع على أسبابه.

وكان عز تقدم باستئناف أمام محكمة استئناف القاهرة، على الحكم الصادر من محكمة أول درجة في نوفمبر 2018، بإلزامه بدفع نحو 30 ألف جنيه إسترليني، قيمة مصروفات دراسية للتوأم "عزالدين وزين الدين"، ونظرته المحكمة في عدة جلسات، ثم أصدرت الحكم المتقدم.

أخبار قد تعجبك