أخبار تهمك
ريهام سعيد

هي وصلت للدرجة دي، هم يضحك وهم يبكي".. عبارة كتبتها الإعلامية ريهام سعيد تعبيرا عن سخريتها وغضبها من شائعة وفاتها التي انتشرت بـ"السوشيال ميديا"، عقب تعرضها لوعكة صحية خلال الأيام الماضية.

وأعادت "ريهام" نشر صورة لها عبر صفحتها الرسمية على موقع تبادل الصور والفيديوهات "إنستجرام"، كتب عليها: "بعد صراع مع المرض وفاة الإعلامية ريهام سعيد البقاء والدوام لله، اللهم اغفر لها وارحمها واسكنها فسيح جناته".

وأرفقت تعليقًا على الصورة: "هي وصلت للدرجة دي؟، طب معلش حتى لو مت ليه أحمد سعيد عبد الغني شايل النعش بتاعي، هم يضحك وهم يبكي".

 

وتفاعل عدد كبير من المتابعين مع الصورة، والتي أثارت غضب العديد منهم بسبب ترويج الشائعات الكاذبة حول وفاتها، وكتبوا تعليقات عدة منها: "يا لطيف الله أكبر الله يطول بعمرك ويخليكي لولادك، مش عارفة إيه الغباوة دي يعني بجد بحس اللي بينشروا كدا مش طبيعيين، بس عايزين كومنتات ولايك مش أكتر حسبى الله، بعيد الشر عنك ياقلبي، بعد الشر عليكي ياحبيبتي وحسبنا الله ونعم الوكيل فيهم".

لم تكن هذه المرة الأولى التي تلاحق ريهام فيها الشائعات، منذ أن أعلنت عن اصابتها بميكروب خطير جعلها تبتعد عن الأنظار، وعن كاميرات الشاشة التي أحبتها.

ورصد "هُن" الشائعات التي لاحقت ريهام من بداية مرضها.

مصابة بميكروب بالأنف

عقب إعلان ريهام، عن مرضها، انتشرت العديد من الأحاديث، إذ أنها في البداية لم تكشف عن طبيعته، لكن ما جرى تداوله، بحسب مصدر مُقرب من الإعلامية الذي كشف إصابتها بميكروب خطير في الوجه، حذر الأطباء من وصوله إلى المخ، وعن ضرورة خضوعها إلى راحة تامة لمدة شهر تقريبا، وتمنع عنها الزيارات. 

وعن الآثار السلبية لميكروب الوجه، كانت أوضحت الدكتورة إيمان سند، رئيس قسم الأمراض الجلدية بكلية الطب جامعة بنها، في حديثها لـ"هن"، أن "الميكروب الخطير" الذي يصيب الوجه، يعرف بـ"البكتيريا العصوية"، وربما تكون بدايته من التهاب في الضرس، أو في بصيلات شعر الوجه، فهو مرض نادر يؤدي إلى التهاب الأوعية الدموية به، والتهاب خلوي شديد، يتسبب في قصور بالدورة الدموية للوجه، ودمور عضلاته، ويتطلب الخضوع إلى عملية جراحية للتخلص من الأنسجة المصابة التي تؤدي إلى نقل العدوى للأنسجة غير المصابة، وأيضا الحصول على جرعة من المضادات الحيوية الوريدية.

الأمر حسمته شقيقتها رانيا، عبر تدوينة لها على موقع التواصل الإجتماعي "فيس بوك"، قائلةً:"ريهام عندها ميكروب شديد في الأنف من الداخل والخوف أنه يطلع على العين والمخ، حاجة ملهاش أي علاقة بالجلد واضطرت أن تخضع لعملية دقيقة"، متابعة: "هي الآن بتخضع لعلاج مكثف وإذا لم يكن هناك تحسن هتسافر إن شاء الله للتأكد من العلاج الصحيح وإن شاء الله بإذن الله تقوم بالسلامة". 

 

وأضافت: "تصحيح لبعض الپوستات الخاطئة موضوع إن جالها ميكروب في الجلد يؤدي إلى تساقط الجلد ده كلام مش صحيح خالص أو إنه جالها نفس فيروس مايكل جاكسون وإن جلدها هيتساقط ومرض خطير والكلام ده من وحي خيال بعض الناس".

وناشدت المتابعين بقولها: "بلاش التزايد في الكلام وتأليف الأخبار اللي بتدمر أسرة كاملة.. يعني لما يتكتب خبر وصية ريهام سعيد الأخيرة قبل وفاتها الناس دي مش بتفكر إن ريهام ليها أم وأب وأخوات وأولاد ممكن ينهاروا لما يقروا خبر زي ده وإلا هو سبق صحفي وطز في أي حاجه تانية".

اقرأ أيضًا: شقيقة ريهام سعيد تروي تفاصيل جديدة عن مرض الإعلامية: "خايفين الميكروب يطلع للمخ" 

مرض جلدي ووشها هيقع

صورة أخرى للإعلامية ريهام سعيد، نشرتها على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، منذ عدة أيام بعد إعلانها إصابتها بمرض - لم تكن كشفت طبيعته - مطالبة جمهورها بالدعاء لها بالشفاء، وهو الأمر الذي جذب عشرات التعليقات المتعاطفة معها، حينما ظهرت بوجه شاحب وعليه آثار المرض، صحبتها بتعليق قالت فيه "لأصحابي اللي عايزين يطمنوا انا معنديش مرض جلدي ووشي موقعش و مش هايقع"، مطالبة جمهورها بالدعاء لها.

 

اقرأ أيضًا: بصورة جديدة.. ريهام سعيد: "معنديش مرض جلدي ووشي موقعش ومش هايقع" 

وكانت ريهام حسمت الجدل حول طبيعة حالتها من خلال تسجيل صوتي نشرته عبر صفحتها على موقع تبادل الصور والفيديوهات"إنستجرام"، موضحة أنها أجرت عملية جراحية لإعادة بناء أنفها، بعدما تمت إزالته، فذكرت أنها خلال الـ4 سنوات الماضية، كانت تعاني من مشاكل صحية أثرت على جهاز المناعة، وإصابتها بميكروب في منطقة بجوار الأنف، "الحتت دي بتسمى بمثلث الموت، ولما الميكروب ده بيصيب الغضاريف صعب قوي يتعالج بأدوية، لأن المكان ده مبيوصلوش الدم".

وتابعت "سعيد": "اضطريت إني أعمل عملية جامدة جدًا وشيلت مناخيري كلها بالغضاريف بالعضم بكل حاجة، وكان مفروض اني أفضل مناخيري فاضية تمامًا وأفضل مشوهة، وربنا رزقني بالدكتور حسام فودة أنقذ حياتي بأنه شال الغضاريف دي وبنى مناخير جديدة من وداني، وأخد غضاريف من الودان".

اقرأ أيضًا: فيديو.. ريهام سعيد: "شيلت مناخيري كلها والدكتور بنى غيرها من ودني"

وكشف خالد صواف، مدير أعمال الإعلامية ريهام سعيد، تطورات حالتها الصحية عقب نشر الأخيرة مقطع فيديو تتحدث خلاله عن مرضها، وخضوعها لعملية جراحية مؤخرا، أجراها دكتور حسام فودة.

وقال "صواف" لـ"الوطن"، إن الإعلامية ما زالت تجري فحوصات طبية لمعرفة تأثر الميكروب بالعلاج الحالي، موضحا أنها ستعرف مدى تطور حالتها الصحية، عقب أسبوع واحد، وأن الطبيب يخبر الإعلامية بتطور حالتها الصحية كل 14 يوما، بعد الإطلاع على نتائج التحاليل.

وأضاف أن الطبيب منع زيارتها نهائيا خوفا من انتقال الميكروب المعدي إلى المحيطين بها، "حتى أختها مش عارفة تزورها"، مؤكدا أن الحالة النفسية لريهام في تطور مستمر، فى ظل وجود دعم كبير من محبيها.

وأعرب عن انزعاجه من اتهامات بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي لها بإدعاء المرض، أو إجرائها جراحة تجميلية لتغيير حجم أنفها، معلقا: "هو لسه في حد بيشكك فعلا.. ريهام سعيد مش محتاجة تعمل شو، كل الناس عارف هي مين"، مطالبا الجميع بالدعاء لها بالشفاء.

أخبار قد تعجبك