كافيه البنات
3 سيدات جمعهن حب الكروشيه

3 فتيات اختلفت كلياتهن ولكنهن اتفقن على شغفهن بفن الكروشيه، لتبدأ رحلتهن بعد معاناتهن في إيجاد فرص عمل في مجال تخصصهن، ورغم تخرجهن من كليات مرموقة إلا أنهن فضلن العمل الحر للتخلص من قيود الوظيفة.

أمل بكالوريوس تجارة تعمل في مجال التطريز

تخرجت أمل يحيى محمد، بكالوريوس تجارة، جامعة عين شمس، لتبدأ ممارسة هوايتها بعد زواجها لتقرر ترك مجال دراستها والعمل في مجال التطريز الذى شغفت به منذ طفولتها، تقول أثناء حديثها لـ "هُن": "أول ما تخرجت ملقتش شغل وبعد جوازي حسيت اني محتاجة اعمل حاجة بحبها وتسعدني علشان كده اشتغلت في الكروشيه واتعلمت التطريز بشرايط  الستان".

ونصحت "أمل"، الفتيات بعدم انتظار فرصة عمل بشهادة التخرج لصعوبة ذلك في بعض الأحيان.

دينا تخرجت من كلية حقوق وتعمل في مجال الكروشيه والتريكو

تخرجت دينا خالد عليوة، عام 2013، لتبدأ رحلة بحثها عن فرصة عمل في مجال تخرجها في هذه الفترة سعت إلى تعلم أعمال "الهاند ميد"، "أنا لقيت شغفي فيه خصوصًا التريكو فكان واخد كل وقت فراغي ولما بدأت اتحسن بيعت شغلي عبر فيس بوك علشان أعمل منه مصدر دخل".

من الأسباب التي جعلتها تستبعد العمل في مجال المحاماة كما ذكرت أن المهنة تتطلب العمل خارج المنزل ساعات طويلة.

وترى "دينا"، أنه لا يشترط أن تعمل الفتاة في مجال تخصصها ولكنها تختار ما تجد شغفها فيه: "حتى لو البنت لقت فرصة شغل ليها في مجالها لازم تحاول تنمية مهاراتها علشان متحسش بملل مع مرور الوقت".

"ميرفت" تدرب الأطفال على الرسم وإعادة التدوير

جمعهم الثلاثة العمل في مجال الكروشيه الذى وجدن فيه غايتهن بعد تركهن العمل في مجالات تخصصتهن، ميرفت السيد، بعد تخرجها من كلية تجارة، قررت إنشاء مشروع صغير في غرفة داخل منزلها لتعليم كيفية صناعة المفروشات.

تقول في حديثها لـ "هُن": طول عمري بحب الأشغال اليدوية المختلفة سواء الكورشيه أو الخياطة أو تنسيق الزهور، والآن أقوم بتدريب الأطفال على الرسم وإعادة التدوير".

لم تتوفر لها فرصة عمل في مجال تخصصها، لذلك حاولت البحث عن مجال آخر تثبت فيه قدراتها: "عملت مشروع صغير مفروشات، ولما سافرت مع زوجي بدأت أكتب في المنتديات أعلم البنات الأشغال اليدوية، وأكتب الخطوات وأعمل مسابقات تشجيعية".

 

أخبار قد تعجبك