امرأة قوية
آية تعمل في تصنيع الشماسي

منذ نعومة أظافرها تمارس الحياكة وتقضي أوقاتها في تعلم الغرزة ولضم الإبرة، لم تجد سبيلاً للهروب من هوايتها حتى قررت العمل والنزول إلى السوق بصناعة مظلات من القماش والبلاستيك، لتجلس آية منصور، 28 عاماً، وأمامها ماكينة خياطة، تقضي عليها نحو 12 ساعة يومياً بحثًا عن الرزق بسوق الجمعة في منطقة المنشية بالإسكندرية.

"أنا الأول كنت بخيّط قماش الشمسية، ودلوقتي بقيت معلمة في الصناعة، بداية من الخشب حتى القماش"، هكذا عبّرت "آية"، الحاصلة على مؤهل متوسط، عن شغفها بصناعة الشماسي بكل أحجامها وأشكالها، تحكي أنها نزلت إلى السوق لممارسة العمل منذ 10 سنوات، والذي يبعد خطوات عن منزلها، لتتقاضى نحو 35 جنيهاً في اليوم: "أنا اضطريت أنزل الشارع عشان حبيت الشغلانة مش عشان محتاجة، هنا السوق مليان بصناعة الشماسي، وأول يومية أخدتها كانت 35 جنيه، ودلوقتى أنا أسطى"، مؤكدة أنها لم تشعر يوماً بالخجل من عملها وجلوسها في الشارع.

تمارس "آية" كل الأعمال في الشارع من قص القماش وحياكته بواسطة الماكينة، وتخريم أعمدة الخشب العريضة ووضع البراشيم المعدن، لتنتج نحو 300 شمسية في اليوم الواحد، مضيفة أنها اعتادت استقبال أفواج من المصطافين كل عام لتعرض ما تصنعه من مظلات، ومقاعد القماش الملون والسادة، والخيام، لتبيع الواحدة منها بأسعار تبدأ من 200 جنيه وحتى ألف، حسب الأحجام.

أخبار قد تعجبك