أخبار تهمك
قتل

دفعتها الغيرة إلى قتل زوجها بمساعدة ابنها، البالغ من العمر 21 عاما، بطلة القصة تدعى "ف.م"، نفذت جريمتها على مراحل، أولها بوضع أقراص مخدرة للزوج في الشاي، وبعد أن فقد وعيه، بدأت في خنقه بمساعدة ابنها، فقد كان الزواج من أخرى بالنسبة إليها جريمة لا تغتفر تستوجب العقاب.

بعد ذلك، شاركها الشاب، في حمل جثة والده، ثم وضعاه داخل "ملاءة سرير" قديمة، ألقوها في خزان صرف صحي موجود في المنزل.

الصدفة وحدها هي ما قادت الشرطة لمكان جثة الرجل، حيث خرجت منه رائحة نفاذة عبأت المكان بعد 39 يوما من الجريمة، وكان شقيق الضحية  "ش.ا"، 55 عاما سمسار عقارات، مقيم بمدينة ملوى، قد أبلغ عن تغيب شقيقه، وخروج رائحة كريهة من منزله.

الشرطة عثرت على الجثة وتحفظت على الشاب وأمه، بعد أن قررت الأخيرة التخلص من زوجها بعد زواجه من أخرى بمركز ملوي بمحافظة المنيا، وقالت الزوجة، في تحريات المباحث، "ممنوع تيجي ضرة هنا".

العقيد عصام أبوالفضل، رئيس فرع البحث الجنائي لقطاع جنوب المنيا، والمقدم أحمد عبد الهادي، مأمور القسم، والرائد محمد يوسف، رئيس مباحث ملوي انتقلوا إلى موقع الحادث، وعثروا على جثة المتغيب داخل خزان منزله مقتولا وفي حالة تعفن، وباشرت النيابة التحقيق، وقررت حبس المتهمين لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق، بتهمة القتل العمد.

أخبار قد تعجبك