ماما

كتب: روان مسعد -

11:44 م | الإثنين 06 مايو 2019

دينا وعلي

علاقة خاصة جدا تجمع الفنانة دينا وابنها علي، ولا يمر أي ظهور لها على شاشة التليفزيون في البرامج المختلفة إلا وتتحدث عنه، وأحيانا لا تستطيع تمالك دموعها عند الحديث عن علاقتها به، سواء عندما تأمل مستقبلا ناجحا له، أو عندما تتحدث عن تقصيرها معه بسبب عملها.

معرفتش الحب إلا معاه

غلبت عاطفة الأمومة اليوم، على الراقصة دينا خلال استضافتها في برنامج "شيخ الحارة"، مع الإعلامية بسمة وهبة، عندما عرضت الأخيرة صورة له، ثم حديث دينا عن ابنها علي وتمنيها له مستقبل باهر، وزيجة سعيدة، فوجهت إليه جملة بينما لم تتمالك دموعها خلال البرنامج قائلة، "معرفتش معنى الحب إلا معاه، ولو تعب بحس إني بموت، هو الحب الأكبر بالنسبة لي، ومقبلش غير إنه يكون أحسن حاجة في الدنيا، ونفسي يتجوز وأبقى جدة". 

أنا أم ظالمة

جاءت جملة "أنا أم ظالمة"، بعدما سمعت دينا تسجيلا صوتيا لابنها "علي" عُرض خلال برنامج "تحت السيطرة" للإعلامية أروى والذي أذيع في 2018، عندما قال "علي" إنه يتمنى تمضية أعياد رأس السنة معها ولكنها دوما مشغولة، فقالت دينا إنها تشعر بأنها ظالمة وبالتقصير ووعدته خلال البرنامج أن تحاول تخفيف شغلها في تلك الأعياد كي تقضيها معه.

فوتوسيشن أطفالي

خضعت الفنانة دينا لجلسة تصوير طفولية، قالت إنها فكرة ابنها علي، وذلك قبل أن يتم هو 17 عاما، وظهرا بملابس المدرسة، كتلاميذ، حيث ارتدت دينا "جيب" قصيرة وشميز مدرسة، وارتدى "علي" ملابس المدرسة، وظهرا في فصل وأمام سبورة، وانتشرت الصور حينها على مواقع التواصل الاجتماعي بشدة، فيما أبدى المستخدمون دهشتهم من كون دينا أما لشاب كبير.

بخاف عليه من الحسد

هكذا غالبت دينا دموعها خلال استضافتها ببرنامج "الستات ميعرفوش يكدبوا"، بعد عرض صورة لابنها "علي"، البالغ من عمره 17 عاما حينها في سنة 2018، حيث قالت إنها تخاف عليه من الحسد، فهو أجمل حاجة في حياتها، وكذلك هو سندها في الدنيا، وقالت "ضحكته ودخلته عليا بالدنيا كلها".

فخور بماما

رغم أن "علي" قليل الكلام بحسب دينا، إلا أنه قال في تسجيل صوتي بثه لوالدته إنه يتفهم عملها، بل ويشعر بالسعادة كلما مرت في أماكن عامة ورأى ترحاب جمهورها بها وحبهم لها، وهي مصدر فخر له، ولا توجد ثمة مشكلات بسبب عملها طالما هذا هو ما تحبه، وترغب في فعله.

أخبار قد تعجبك