كافيه البنات
الصحفية حنان كمال

"أنا جسمي عليل ودواه النبي"، عبارة تضمنتها أغنية "عليك سلام الله" للمنشد محمد الكحلاوي، استعانت بها الصحفية حنان كمال كجملة تعبيرية عن شخصيتها عند الدخول إلى حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أشارت بها إلى صراعها الطويل مع مرض السرطان الذي استنفذ قواها، حتى أعلنت شقيقتها اليوم وفاتها بعد محاربتها الطويلة له.

وقبل أسبوع من وفاة "حنان"، حاولت الراحلة التغلب على آلامها الجسدية، وكتبت منشورًا عبر حسابها أوضحت خلاله تفاصيل حالتها الصحية في المرحلة الحالية، قالت خلاله: "أنا عارفة إن أغلب الناس معندهمش تصور حقيقي حالتي الصحية وصلت لفين، وهي في الحقيقة في أسوأ وضع عشته حتى الآن، غير الألم وده اللي مصحيني في ساعة زي دلوقتي".

وأشارت إلى قدراتها المحدودة على الوقوف والحركة وبذل الجهد في تلك الفترة، لافتة إلى شراءها كرسي متحرك يمكنها من الخروج والاستمتاع بشمس الصباح أمام مكان سكنها، قائلة: "معنديش طاقة كافية للتركيز وأقصى سلوك ممكن أعمله إني أرمي دماغي مع فيلم عربي قديم".

واعتذرت "حنان"، البالغة من العمر 45 عامًا، عن عدم مقدرتها على التواصل مع أصدقائها ومتابعيها، الذين يحاولون الاطمئنان على صحتها بمواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدة أنها لا تتمكن من تبادل الحوارات والحديث والكتابة، قائلة: "لما يحصل حاجة ممكن تطمنكم هاقول والله بس يبدو إن رحلتي طويلة ومحتاجة صبر.. كمان أرجو مراعاة إني مبردش غالبا على أي تواصل بعد الساعة ١٠ بالليل، ولولا الشديد القوي مكنتش هبقى صاحية دلوقتي باصارع ألم مش لاقية له حل".

وفي 14 أبريل الماضي، أعربت الصحفية الراحلة عن عدم تمكنها من تحمل برودة الطقس رغم اعتداله، وكتبت عبر حسابها بالموقع ذاته: "بردانة أوي.. عاوزة حبة شمس"، لتتوالى اقتراحات أصدقائها لها بالاستعانة بالمشروبات الساخنة واستخدام المدفأة، وهو المنشور الذي حظى باهتمام الكثير من متابعيها وأصدقائها فور إعلان نبأ وفاتها قبل ساعات قليلة.

مطالبات عدة بالدعاء لها بالشفاء وتجاوز محنتها المرضية، دعت "حنان" متابعيها عبر حسابها بـ"فيسبوك" إليها، جاء آخرها قبل قدوم ليلة النصف من شعبان، إذ كتبت منشورًا جاء فيه: "هي ليلة نص شعبان إمتى؟؟ إن الله يغير فيها القدر فادعوا لي والنبي".

وأعلنت إيمان كمال شقيقة حنان وفاتها صباح اليوم، بعد صراع طويل مع مرض السرطان امتد لسنوات، ونعاها عدد كبير من الوسط الإعلامي على رأسهم هشام يونس الذي كتب على صفحته الشخصية بموقع "فيسبوك": "آن أوان الراحة الأبدية لكي يسكن الجسد وتستريحي من الألم.. لترتفعي في سلام.. المجد للروح الصابرة.. وداعا حنان كمال".

أخبار قد تعجبك