صحة ورشاقة
أعراض الالتهاب الرئوي

يعتبر التهاب الرئة شكل من أشكال العدوى التنفسية الحادة التي تصيب الرئتين،  وأحد أصعب الإصابات الرئوية التي تعتبر خطيرة حال عدم علاجها بشكل صحيح، وتتشكّل الرئتان من أكياس صغيرة تُدعى الأسناخ، وتلك الأكياس تمتلئ بالهواء عندما يتنفس الشخص الصحيح.

وعندما يُصاب المرء بالالتهاب الرئوي تمتلئ أسناخ رئتيه بالقيح والمواد السائلة ممّا يجعل التنفس مؤلماً ويحدّ من دخول الأوكسجين، حسبما ذكر موقع الصحة العالمية.

وتظهر أعراض الالتهاب الرئوي بالسعال والحمّى وصعوبات في التنفس، وفي أغلب الحالات، يمكن معالجة الالتهاب الرئوي في البيت دون الحاجة إلى الرقود في المشفى، ويستمر الالتهاب الرئوي، عادة، أسبوعين حتى 3 أسابيع ثم يزول بعدها، تلقائيا، وتظهر أعراض الالتهاب الرئوي، الذي ينجم عن جرثومة وبكتيريا، على نحو سريع، حسبما ذكرت الموسوعة الطبية "ويب طب".

وهي الأعراض تشمل:

- السعال:

يكون السعال مصحوبا بخروج بلغم أو مخاط من الرئتين. وقد يكون البلغم بلون الصدأ، أخضر اللون أو متشحا بالدم.

- الحُمّى:

- صعوبات في التنفس:

- الارتعاد والقشعريرة، ما يسبب اصطكاك الأسنان، هذه الظاهرة قد تظهر لمرة واحدة فقط، أو أكثر.

- آلام في الصدر تشتد أكثر فأكثر عند السعال أو أثناء الشهيق.

- دقات قلب سريعة:

- الشعور بالتعب أو الإنهاك:

- الغثيان والقيء:

حين تكون أعراض الالتهاب الرئوي طفيفة يطلق الأطباء على هذا المرض اسم "الالتهاب الرئوي بالمفطورات"، ويُعرف، أيضا، باسم: الالتهاب الرئوي اللانموذجي أو: الالتهاب الرئوي الماشي ، نظرا لأن المصاب به يستطيع المشي دون أن تظهر لديه صعوبات في التنفس.

جدير بالذكر أن الالتهاب الرئوي في مقدمة أسباب وفاة الأطفال في جميع أنحاء العالم. فقد أدى بحياة 920136 طفل دون سن الخامسة في عام 2015، ممّا يمثّل 15% من الوفيات التي تُسجّل في صفوف تلك الفئة في كل ربوع العالم، ويلحق هذا المرض أضراراً بالأطفال وأسرهم في كل مناطق العالم، ولكنّه ينتشر أساساً في جنوب آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ويمكن توقيه بتدخلات بسيطة وعلاجه بأدوية ورعاية صحية زهيدة التكلفة لا تتطلّب تكنولوجيا عالية.

أخبار قد تعجبك