علاقات و مجتمع

كتب: غادة شعبان -

05:39 ص | الأحد 14 أبريل 2019

صورة تعبيرية

"ما أقدرش آخد واحدة عندها سرطان واصرف عليها والنتيجة آخرتها موت"، عبارة مازالت تطرق على مسمع فتاة تخلى عنها حب حياتها، بعد معرفته بمرضها بعد أيامٍ من عقد قرانهما، لتنقلب حياتها بعدها رأسًا على عقب، التي أصبحت مهددة فور اكتشافها حقيقة مرضها بذلك المرض اللعين الذي بات ينهش جسدها.

بنبرة صوت حزينة منكسرة روت"رشا. س"، صاحبة الـ 30عامًا، لحظاتها مع زوجها الذي تخلى عنها عقب أيام من عقد قرانهما، وذكرت:" ملكت الدنيا بإيدي وفجأة راحت مني، إحساس الخذلان والتخلي كان أصعب عليا من اكتشاف المرض، بدل ما يساندني في مرضي ويكون جنبي سابني في بداية الطريق".

ظلت الهواجس والمخاوف تلاحق الفتاة الثلاثينية، منذ طفولتها حتى أصبحت في ريعان شبابها من احتمالية إصابتها بمرض السرطان الذي أفقدها والدتها إلا أن أثبتت الفحوصات قبل خطبتها أنها غير حاملة للمرض وبكامل صحتها ولا تعاني من أي شيء، وكان الدافع الذي جعلها تقدم على الموافقة على الخطبة من"وليد. ل"، صاحب الـ32 عامًا، حيث كانت تجمعهما علاقة عاطفية لسنوات، ليقررا الخطبة والتي استمرت لعامين.

سعادة رشا لم تدم كثيرًا، وتفاجئت بعد أيام من عقد قرانها إصابتها بسرطان الثدي، الذي غير حياتها بالكامل، وذكرت:" كنت فرحانة يوم كتب كتابي فرحة غريبة إني بقيت زوجته أمام الجميع وإن ربنا عوضني وجمعني بالإنسان اللي اتمنيته، وبدأنا في إتمام التفاصيل الأخيرة قبل يوم الزفاف، وفجأة أغمي عليا ولما رحت المستشفي أنا وصديقتي كنت فاكره إنه من تأثير المجهود والضغوطات  علشان الزواج، ولما عملت فحوصات أثبتت إن عندي ورم في الثدي، وده  الأمر اللي قضى على حياتي".

استجمعت رشا قواها لمصارحة  زوجها بحقيقة مرضها حتى يكون الداعم والمساند لها في رحلتها إلا أنها تفاجئت برد قاس منه واتهامها بخديعته حتى تتمكن من الزواج منه، وقالت بعبارات منكسرة:" قالي إنتي كذبتي عليا وعايزاني أشيل شلتك لوحدي، وهعمل بيكي إيه وإنتي مريضة ومسيرك تموتي زي والدتك، وأقضي حياتي في المستشفيات وشبابي يضيع".

وقعت تلك العبارات على الفتاة الثلاثينية كالصاعقة فلم تتحمل ما قاله لها زوجها الذي أحبته من كل قلبها، لتجده يطلقها وينهي علاقتهما بسبب مرضها.

أخبار قد تعجبك