صحة ورشاقة
ابتكار أمريكي لعلاج مرض نقص المناعة

يعرف نقص المناعة بأنه عدم مقدرة جسم الإنسان على محاربة الأمراض، الأمر الذي يؤدي بالمريض به إلى الإصابة بالإعياء في مراحل عديدة، وأبرز تلك الأعراض التهاب الحلق، والصداع الشديد، والشعور بالقلق الدائم، والتعرق الزائد، والآلام المستمرة في العظام والعضلات، إضافة إلى السعال المستمر طوال اليوم، وتساقط الشعر بشكل مبالغ فيه.

لكن دراسة حديثة أجريت في جامعة بيتسبرج الأمريكية، وجدت طريقة لعلاج مرض نقص المناعة، قد تصبح بديلا لطريقة العلاج المضاد للفيروسات الراجعة أو ما يطلق عليها "القهقرية"، وحسبما ذكرت "روسيا اليوم"، تستند الطريقة الجديدة إلى العلاج المناعي، حيث يعتقد الباحثون بأن طريقتهم أكثر فعالية من طريقة العلاج المضاد للفيروسات القهقرية، التي تتضمن تناول المصابين بمرض نقص المناعة، مستحضرات طبية مضادة للفيروسات القهقرية بانتظام مدى الحياة.

وهذه الطريقة موثوق بها، فهي لا تسمح لخلايا المناعة في الجسم بالتخلص من بقايا الفيروسات المختفية بداخلها تماما، ولا تعاني الطريقة الجديدة من هذا النقص، لأنها تسمح باكتشاف نسخ الفيروس المختفية في الخلايا وتدميرها، ووفقا للعلماء فإن هذه الطريقة تساعد على الشفاء التام من المرض.

وتفيد مجلة "Futurism" التي نشرت مقالا عن الطريقة الجديدة، بأن التقنية التي ابتكرها الباحثون تسمح بطرد الفيروس من مكان اختبائه والقضاء عليه تماما، كما أن الطريقة الجديدة تؤثر ليس فقط في نقص المناعة، بل وأيضا في الفيروس المضخم للخلايا الذي أصاب 95% من المصابين بمرض نقص المناعة، وأعلن الباحثون أن الاختبارات السريرية لطريقتهم ستبدأ قريبا.

أخبار قد تعجبك