كافيه البنات
من فيلم

"إحنا بنشتري راجل".. هكذا يردد أهل العروس في بداية اتفاق الزواج، ففي حضور وكيلها، والعريس وأهله، مع اقتراب لحظة قراءة الفاتحة، تأتي لحظات الحسم، وهي الاتفاق حول تكاليف الزواج، وما المُطالب به العريس، وما المطلوب من العروس، حتى يتم الزواج في النهاية.

أمور قد يغلب عليها التعقيد في بعض الأحيان، إذا بالغ أهل العروس بالطلبات، أو العكس، الأمر الذي قد يعرقل سير الزيجة من البداية.

فإذا عدنا بالذاكرة للخلف، تحديدًا وقت عرض الفيلم الشهير "أم العروسة"، نجد أن العريس حينها يدفع مبلغا ماليا "مهر" لوالد العروس، لكي يساهم في شراء مستلزمات الشقة والزفاف، على عكس وقتنا الحاضر والتي ناقشها العمل الدرامي الشهير "أبو العروسة" والذي أوضح أنه مع زيادة التكليفات وعبء الزواج أصبحت العروس تساهم بكل تفاصيل تجهيزات الزفاف، حتى وإن كلفها الأمر مبالغ طائلة، وحتى لو وصل الأمر لنشوب الخلافات بين أهل العروسين.

أمور عِدة ترتبط بالزواج منذ قديم الأزل، وما زالت حتى الآن متواجدة، قد تصل عواقبها في بعض الأحيان لعزوف الشباب عن الزواج.

واليوم، ناشد الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، في الحوار الأسبوعي من حلقة برنامج "مع المفتي" المُذاع على "قناة الناس" الذي يُقدِّمه الإعلامي شريف فؤاد، الشباب المقبلين على الزواج وذويهم عدم المغالاة أو المبالغة في تجهيزات بيت الزوجية حتى لا يحدث إرهاق لهم، ولا لأسرهم، وعلى العروسين الاهتمام بالمطلوب وخاصة في بداية حياتهما الزوجية حتى تكون الحياة أيسر وأسعد.

وتقدم "هن" للمقبلين والمقبلات على الزواج، فاتورة الاعتدال، وفقًا لنماذج سابقة:

اتجوزت بـ238 ألف جنيه وكل حاجة بالنص:

أكد إسلام عاطف، 26 عاما، يعمل بالإعداد، إن الاعتدال في تكاليف الزواج، أمر مُكلف أيضًا حتى لو تقاسم الشريكان في التكاليف، قائلًا: "كل حاجة كانت بالنص، العفش والخشب وكله، أما الشبكة فدي محطوش فيها شروط، وكانت مني للعروسة".

وأضاف "عاطف" أن الأمر تكلف 238 ألف جنيه، مع العلم إنه اشترى الأساسيات فقط، ولم يُبالغ في الشراء قط، قائلًا: "الأجهزة الكهربائية اقتصدناها في 30 ألف جنيه، أما العفش كلف 75 ألف".

وتابع: "تشطيب الشقة وصل لـ100 ألف، بينما تكلف حفل الزفاف بدون خطوبة 33 ألف".

ممكن أتجوز بـ55 ألف جنيه:

حِسبة بسيطة طبقتها، إسراء محمد، شابة عشرينية، تعمل بالبيع والشراء "أون لاين"، قائلة: "ممكن أستغنى عن رفاهيات كتير حتى لو وصلت إني معملش فرح كبير ولا شقة تمليك والموضوع هيخلص بـ55 ألف بس".

وأضافت خلال حديثها لـ"هُن" : "أقل قايمة حاليا بقيت بـ250.000 ده غير الفرح والشقة وتجهيزها، بس إحنا ممكن نستغنى عن كذا حاجة ونوفر".

وتابعت: "لو قلنا شقة إيجار مش تمليك وغرفتين بالعفش، والأجهزة الأساسية، في حدود 50 ألف جنيه، ونستغنى عن النيش والرفايع.

وتجهيزات فرح بسيط مع المكياج والفستان إيجار ممكن 10 آلاف جنيه، أو نستغنى عن الفرح ويكون 5 آلاف جنيه بس، بمعنى أن الموضوع كله ممكن نقتصده في 55 ألف جنيه.

كفاية حلة وطاسة جرانيت ومفرش واحد:

قالت هبة البلقاسي، طالبة بكلية العلوم، إن أهل العروس يتحملون مبالغ طائلة من أجل تجهيز ابنتهم، موضحة أن هُناك عِدة حيل للابتعاد عن المُغالاة والاكتفاء بالأساسيات فقط.

ونصحت الفتاة العشرينية، الفتيات، خلال فترة الجهاز، بشراء الثلاجة والغسالة والبوتجاز أولًا، لأنهم عصب المنزل، ولا يشترط اختيار منتجات بأسعار مهولة، فمن المُمكن أن يصل سعرهم إلى 20.000 جنيه.

أما عن مستلزمات المطبخ، أوضحت أنه من الممكن الاستغناء عن أطقم الجرانيت، والاكتفاء بشراء "حلة وطاسة" فقط، مع طقم تيفال، فضلًا عن تجنب شراء حقيبة الملاعق، وأطقم الشاي والقهوة، والاكتفاء بطاقم صيني كامل، ونصف طقم "بايركس" قد يصل سعرهم إلى 10 آلاف جنيه.

أما عن المفروشات نصحت الفتيات بشراء قطع قليلة لا تتعدى الـ5 آلاف جنيه.

استغنيت عن حاجات كتير وصرفت فوق الـ100 ألف..

هكذا ردت سماح المغربي، موضحة أن تكاليف الزواج، باهظة الثمن، مهما حاولت الاعتدال.

قائلة: "استغنيت عن النيش بكل اللي فيه، وعن مفروشات وأطقم كثيرة من المطبخ، إلا أن الأمر تخطت تكلفته الـ100 ألف جنيه".

موضحة أن أسعار الأجهزة الكهربائية كانت باهظة الثمن، مع المفروشات وبعض الأثاث، حتى إن "القايمة" النهائية لزواجها تخطت الـ100 ألف، رغم استغنائها عن قطع عديدة، وذلك دون مصروفات الشقة والزفاف وغيرها.

أخبار قد تعجبك