أم صح

أعلن اللواء جمال نورالدين محافظ أسيوط، عن اختيار 8 أمهات مثاليات على مستوى مراكز وأحياء المحافظة ضمن مسابقة الأم المثالية، والمنطبق عليهن الشروط لعام 2019، وفوز "آمال يعقوب كامل حنا" من مركز القوصية بالمركز الأول على مستوى المحافظة والخامس على مستوى الجمهورية تمهيدًا لتكريمهن في احتفالية كبيرة على مستوى المحافظة.

وأشار المحافظ إلى أن المسابقة التي أجرتها مديرية التضامن الاجتماعي بالمحافظة أسفرت عن فوز آمال يعقوب كامل بالمركز الأول، وأمل شكر مرقس عبد الشهيد بالمركز الثاني، وسعاد فؤاد محمود بالمركز الثالث، وسلوى أحمد محمد بالمركز الرابع، ونوال عباس رضوان بالمركز الخامس، بالإضافة إلى فوز فاطمة سيد بخيت بالمركز السادس كأم بديلة، وإلهام حمدان أحمد بالمركز السابع، وفاتن خليفة دوس بالمركز الثامن.

وأكد المحافظ، حرص الدولة على تنظيم المسابقة كل عام لاختيار نماذج من التضحيات للأمهات اللاتي ضحين وتحملن الصعاب من أجل أبنائهن، ليصبحن مثل وقدوة في العطاء والوفاء، وتكريم الأمهات المثاليات بجميع مواقع العمل وبمختلف مراكز وقرى المحافظة.

وأوضحت فاطمة الخياط وكيل وزارة التضامن الاجتماعي، أن الفائزة بالمركز الأول على مستوى المحافظة والخامس على مستوى الجمهورية تعمل بوظيفة معلم خبير بالتربية والتعليم، وهي أرملة وأم لابنين وتحملت رعاية والدتها المريضة، بالإضافة إلى عملها ورعايتها لأبنائها وبعد وفاة والدتها تحملت رعاية والدها وأخواتها الصغار وأسرتها الصغيرة، وتحملت أعباء أسرتها بعد وفاة زوجها في حادث سير ورفضت الزواج لرعاية ابنائها وأخواتها، وبعد رحلة من كفاح دامت لمدة 22 عامًا تخرجت ابنتها في كلية التجارة شعبة لغة إنجليزية لتعمل في أحد البنوك، ونجلها الأصغر تخرج من كلية الطب ليعمل طبيباً بشريًا.

وأمل شكري مرقس عبدالشهيد الفائزة بالمركز الثاني على مستوى المحافظة وتعمل كبير أخصائيين بدرجة مدير عام بالإدارة البيطرية بمركز ديروط ، توفى زوجها منذ 20 عاما تاركاَ للأم 3 أطفال "ولد، وتوأم بنات"، فضلاً عن إعالة والدها المسن إلى أن توفاه الله، وبعد رحلة كفاح طويلة دامت 20 عاما، تمكنت من خلال عملها إلى جانب معاش زوجها المتوفى في سد الاحتياجات الأساسية لأبنائها وهو ما ساعدها على المعيشة حتى توجت رحلة الكفاح بتخرج النجل الأكبر في معهد طيبة العالي للحاسب والعلوم الإدارية بالقاهرة، ويعمل بأكبر شركات الاتصالات كمهندس اتصالات، وتخرجتا التوأمتان في كلية الألسن ومازالت رحلة العطاء مستمرة فضلاً عن العطاء في العمل الاجتماعي.

والأم المثالية الفائزة بالمركز الثالث على مستوى المحافظة سعاد فؤاد محمود عبد الباقي، بالمعاش، وكانت تعمل وكيل قسم بمدرسة الخيرية الإعدادية، وبدأت قصة كفاحها بعد وفاة زوجها تاركا ثلاثة أبناء "بنتان وولد"، كان عمر الابنة الكبرى 5 سنوات والثانية 4 سنوات، أما النجل الأصغر كان عمره سنتان وكافحت السيدة لمدة 37 عاما وكرست حياتها لرعاية أبنائها لتساعدهم في متطلبات الحياة، حتى تخرجت الابنة الكبرى في كلية الخدمة الاجتماعية، والابنة الثانية في كلية التربية، وأصغر الأبناء تخرج في الجامعة العمالية وتزوجوا جمعيًا وأنجبوا وما زالت رحلة العطاء مستمرة مع الأحفاد.

 

أخبار قد تعجبك