أخبار تهمك
الأمم المتحدة تقدم التحية لمصر ولرئيس الجمهورية في تخصيص عام للمرأة

استعرضت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة الوفد المصري المشارك بالدورة 63 للجنة وضعية المرأة بالأمم المتحدة في اليوم الثالث من فعاليات الدورة التقرير الطوعى لجمهورية مصر العربية عن ما انجزته مصر فى مجال "تمكين المرأة وإرتباطه بالتنمية المستدامة "وفقا للتوصيات الصادرة عن الدورة 60 للجنة وضعية المرأة ثم عرض الدكتور ماجد عثمان مرصد المرأة المصرية.

تضمن حديث الدكتورة مايا مرسي، الخمس محاور الخاصة بالتوصيات، وهى تعزيز الأطر المعيارية والقانونية والسياسية فى ظل مكتسبات المرأة فى الدستور المصرى 2014 ورؤية مصر 2030 وإطار عمل الاسترايجية الوطنية لتمكين المرأة المصرية التي أعلنها السيد رئيس الجمهورية كوثيقة عمل للأعوام القادمة كما أن مصر أول دولة عالميا تطلق استراتيجية متسقة مع أهداف التنمية المستدامة وتأتى فى توافق مع رؤية مصر 2030.

وأشارت إلى الأطار القانوني لمصر في مجال حماية المرأة وتقدمها وما قدمته مصر من تعديلات وقوانين استهدفت التمكين الاقتصادى والاجتماعى وحماية المرأة من العنف وحماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وفى إطار جهود الدولة فى تحقيق وتمويل المساواة بين الجنسين وتمكين النساء والفتيات.

وأوضحت الدكتورة مايا مرسي، أن مصر قدمت برامج وسياسات للتضامن الاجتماعى وتوفير برامج ومشاريع الحماية الاجتماعية مثل تخصيص السيد الرئيس 250 مليون جنيه سنويًا من الميزانية الوطنية لخدمات رعاية الطفل و50 مليون سنويا لدعم المرأة المعلية والأسر الأكثر احتياجًا و250 مليون سنويا لبرامج التمكين الاقتصادى والشمول المالي للمرأة.

وألقت الضوء على المشاركة السياسية والقيادية للمرأة، حيث وصلت نسبة تمثيل المرأة فى البرلمان إلى 15% و 25% في توليها الحقائب الوزارية و25 % من المجالس المحلية للمرأة، كما اصبحت أول مستشارة للأمن القومي لرئيس الجمهورية وأول نائب لمحافط البنك المركزى وأول رئيس للمحكمة وفي مجال تعزيز عمليات جمع البيانات المستجيبة للنوع الاجتماعي ومتابعتها ومراجعتها.

تصدر مصر دوريا تقارير عن وضع المرأة والرجل وأنشء مرصد المرأة المصرية، ولديها أليات وطنية متمثلة فى مؤسسات المجلس القومى للمرأة والشئون الاعاقة والامومة والطفولة وتحقيق الدولة الجهود السديدة فى مكافحة العنف ضد المرأة جاءت لتعزيز الترتيبات المؤسسية الوطنية.

واختتمت الدكتورة مايا مرسي، عرضها بحملة "تاء مربوطة"، التي تقدم عدة رسائل لتمكين المرأة المصرية وذكرت أن الحملة قد وصلت إلى 110 مليون منابع حتى الان وحملة لانى رجل لاشراك وادماج الرجال و أن مصر ستواصل جهودها من أجل تمكين المرأة المصرية والوصول إلى أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030 وذلك بالتعاون مع كافة الشركاء الوطنيين والدولين وشركاء مصر من الهيئات والمؤسسات الدولية.

واستعرض الدكتور ماجد عثمان، رؤية وأهداف ومؤشرات مرصد المرأة المصرية حيث إنطلاقا من إستراتيجية مصر الوطنية لتمكين المرأة 2030، انشى المرصد في أكتوبر 2017 وخلال الفترة الماضية استطاع النجاح في الوصول إلى عدة نتائج هامة فى مجال التمكين الاقتصادى والاجتماعى.

وحققت المرأة المصرية نجاحًا ملحوظًا في سد الفجوة التعليمية حيث وصلت نسبة الطالبات فى الجامعات إلى 54% وخريجى الجامعات إلى 54% كما أن نسبة البطالة بين السيدات قد انخفضت إلى 21.2% ويعمل المرصد حاليا على الوصول إلى آليات لضمان الاستدامة وسد المزيد من الفجوات في المعلومات.

وعلقت هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة على العرض بتقديمها بالغ الشكر للمجلس القومي للمرأة، الذي يعمل بالتسيق مع جميع الجهات الوطنية من أجل تمكين المرأة المصرية.

وعبرت الهيئة عن سعادتها وتقديرها لإعلان السيد الرئيس عام 2017 عاما للمرأة المصرية، حيث إنها تعتبر المرة الاولى دوليا لتخصيص عاما للمراة وأكد ممثل الاتحاد الأوروبي على الاستمرار التعاون بين الاتحاد والمجلس القومى للمرأة والجهات المعنية الاخرى فى دعم البرامج والمشروعات لتحقيق التمكين الاقتصادى والاجتماعى والسياسي للمرأة.

وختمت الجلسة استعراض الدكتورة مايا مرسي، خطة مصر المستقبلية لتمكين المرأة المصرية حيث تتزامن أعمال الدورة الحالية للجنة مع إحتفال مصر بمرور مائة عام على نضال المرأة المصرية وأن فى خلال 13 يوم من هذا الشهر، استطاع المجلس الوصول إلى 1.5 مليون سيدة من خلال ورش العمل و الندوات وحملات طرق أبواب.

أخبار قد تعجبك