امرأة قوية
المعمارية العراقية زها حديد

احتفى محرك البحث "جوجل" بعدد من الشخصيات النسائية اليوم بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، ومن بينهن المعمارية زها حديد التي توفيت في شهر مارس عام 2016 عن عمر ناهز 65 عاما، وجاء على موقع "جوجل" أن زها حديد كانت أول امرأة تحصل على جائزة مرموقة في الهندسة المعمارية وهي جائزة "Pritzker Architecture Prize".

وقد ولدت المعمارية العراقية - البريطانية زها حديد في بغداد، ودرست بها حتى الانتهاء من المرحلة الثانوية، ثم حصلت على شهادة الليسانس في الرياضيات من الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1971، قبل أن تسافر للدراسة في بريطانيا، ثم فتحت مكتبا لها في لندن في عام 1979، بحسب موقع "بي بي سي".

وتنتمي المعمارية التي وصلت شهرتها للعالمية، إلى عائلة عريقة من الموصل في العراق، حيث كانت الابنة الوحيدة للسياسي والاقتصادي العراقي المعروف محمد حديد الذي شغل مناصب وزارية رفيعة حتى سنة 1960 حين استقال من منصبه قبل أن يعود لمزاولة النشاط السياسي.

وكانت أول امرأة تحصل على الميدالية الذهبية من المعهد الملكي للدراسات المعمارية عن مجمل أعمالها، وتمتعت "حديد" بشهرة واسعة في الأوساط المعمارية الغربية، حيث حصلت على جوائز وأوسمة عديدة خلال مسيرتها العملية، كما شاركت في تصميم بعض من أشهر البنايات في العالم مثل مركز الرياضات المائية الذي احتضن منافسات دورة الألعاب الأولمبية في عام 2012 في لندن، بالإضافة إلى بنايات أخرى في مدن عديدة منها دار الأوبرا في كارديف، وفي برلين وهونج كونج.

وصممت "حديد" أيضا جسرا في سرقسطة بإسبانيا ومتحفا في جلاسكو ودار الأوبرا في جوانزو ووانجو في الصين، وفي عام 2012 حصلت على لقب "Dame" وهو أرفع لقب تمنحه ملكة بريطانيا للنساء، بالإضافة إلى العديد من الجوائز.

وفي عدة مقابلات تليفزيونية، شددت "حديد" على فخرها بكونها عربية عراقية، معربة عن رغبتها في المشاركة في إعادة بناء العراق، وتوفيت حديد عن عمر ناهز 65 عاما إثر أزمة قلبية في مستشفى بالولايات المتحدة.

أخبار قد تعجبك