أم صح
بالصور| مراهقة بريطانية تلد طفلتها الأولي دون علمها بحملها

لم تتوقع "إيبوني" أن تكون أمًا بهذه السرعة وفي ذلك الوقت، كانت تريد الإنجاب بعد 10 سنوات على الأقل، فهي لم تظهر عليها حتى علامات الحمل ولم تشعر بتكون جنين بداخلها، ولم ينقطع عنها الحيض طيلة أشهر الحمل.

عانت فتاة تدعى "إيبوني ستيفنسون"، صاحبة الـ18 عامًا، وتعيش في مدينة "مانشيستر" البريطانية، من صداع مزمن أدى لفقدانها الوعي ونقلت على إثرها إلى المستشفى لتظل بها 4 أيام متتالية وتفاجأت بوجود طفلة بجوارها.

أسرعت والدتها لطلب الإسعاف، وفور حضور المسعفون سألوها عما إذا كانت ابنتها حامل، ولكنها أصرت على أنها ليست كذلك، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وبعد إجراء الفحوصات تبين لدى الأطباء معاناتها من حالة تسمى "الرحم المزدوج"، وهي حالة نادرة تصيب سيدة واحدة كل 3 آلاف امرأة، الذي يعد تشوهًا خلقيًا، حيث يبدأ الرحم في الأنثى، والجنين كأنبوبين صغيرين، بينما يتطور الجنين، ينضم الأنبوبين عادةً لتكوين عضو مجوف أكبر حجمًا، وهو الرحم.

أخبار قد تعجبك