كافيه البنات
شيماء الجمال

"من الكرش للكيرفي" هاشتاج دعت لتدشينه وإطلاقه كاتبة مصرية بعد خسارتها نحو 40 كيلو جرامًا من وزنها، بعد تجربتها المريرة مع مرض "بوليميا نرفوزا"، أو ما يسمى بـ"النهام العصابي"، حيث وصل وزنها قرابة الـ95 كيلو جرامًا، بهدف تشجيع الفتيات على فقدان الوزن والحفاظ على أنوثتهم.

شيماء رضا الجمال، صاحبة الـ33 عامًا، تخرجت في كلية الآداب، قسم الإرشاد السياحي، بجامعة عين شمس، عملت لمدة عامين في الأنشطة المتعلقة بالأطفال، من تدريس وعلاقات عامة، إلى جانب كونها مديرة لمسرح الأطفال، حصلت على دبلومة في إدارة الموارد البشرية من الجامعة الأمريكية بالإضافة لدورات في التسويق وإدارة الأعمال. 

"اعتدت ألا أستسلم، كنت دائمًا في نظر نفسي المرأة القوية المثابرة التي لا تستسلم ومن هنا كانت البداية"، بهذه العبارة بدأت "شيماء" حديثها لـ"الوطن"، وقالت: "اتخذت قرار وكتبته في ورقة علقتها في كل مكان أجلس فيه وكتبتها على هاتفي المحمول وفي كل مكان، شيماء لن تكون امرأة بدينة بعد اليوم، شيماء ستدخل المتاجر وتشتري كل ما يحلو لها".

خسرت "شيماء" نحو 35 كيلو جرامًا من وزنها واكتسبت عضلات دون اللجوء للعمليات الجراحية، أو الأنظمة الغذائية الكيميائية وأدوية التخسيس، وذكرت: "قررت أن يخلد اسمي وأحقق قصة نجاح كبيرة تكون أملا لكل امرأة تتألم مثلي".

أسست "شيماء" في العام 2012، مشروع "أنا حامل" دليل للأمهات والسيدات الحوامل ليكون أول منصة إلكترونية، ومجتمع افتراضي مخصص للسيدات الحوامل والأمهات الجدد في مصر، لنشر الوعي بين الحوامل والأمهات الجدد، ومساعدتهن على الاستمتاع بحياتهن لحظة بلحظة.

شاركت "شيماء" بمعرض القاهرة الدولي للكتاب لعام 2019، بكتاب "البسكوتة والدحلاب"، الصادر عن دار "تويا" للنشر والتوزيع، وقالت: "الكتاب ينقسم لـ3 أجزاء، الباب الأول بيتكلم عن كل الإشارات الخطر اللي بنلاقيها في علاقتنا باللي حوالينا، الباب الثاني بيتكلم عن علاقتنا بنفسنا، وإزاي هي أساس علاقتنا بالناس، الباب الثالث بيتكلم عن العلاقة الصحية وشكلها والمعاني اللي فيها".

ولإيمانها الشديد بأهمية التدوين ونشر الخبرات والتجارب الإنسانية، قررت كتابة المقالات عن "العلاقات الاعتمادية المتواطئة"، بين الرجال والسيدات، والتي تكون فيها السيدة الطرف الضعيف والحساس، بينما يكون الرجل ذو الجانب الأقوى والأكثر قسوة.

واستطردت: "اخترت إني أشير للست اللي هتكلم عنها في المقالات بالبسكوتة كناية عن هشاشتها النفسية ودوبانها في الحبيب وفضلت أدوّر على كلمة توصف الراجل، كلمة ما تكونش فيها إهانة وفي نفس الوقت توصل للقراء إحساس الملاوعة والتلاعب.. كلمة توصف الراجل إللي عامل زي الزئبق، اللي ملوش ماسكة، وساعتها ما لقيتش كلمة مناسبة أكتر من كلمة الدحلاب".

وتهتم "شيماء" بنشر الوعي حول الصحة النفسية والعلاقات الصحية، وقد صدر لها عدة كتب منها: تاء مربوطة، خواطر وتأملات لواحدة من التاءات المربوطة، زغلول في المطبخ،  قصة أطفال، كتابات عن الحياة والعلاقات، والبسكوتة والدحلاب.

أخبار قد تعجبك