فتاوى المرأة
بعد أزمة منى فاروق وشيما الحاج مع المخرج الشهير

واجهت نيابة مدينة نصر بإشراف المستشار تامر العربي المحامي العام الأول، الممثلتين منى فاروق وشيما الحاج، بالعقود العرفية التي تقدمتا بها إلى النيابة، وقررتا بصحتها خلال جلسة التحقيق الثانية أمس، في القضية التي شغلت الرأي العام موخرًا تتعلق بانتشار مقاطع إباحية لهما مع "مخرج شهير".

الأمر الذي أعاد سؤال رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عن حكم الزواج العُرفي، والسري أيضًا، وهل يمكن أن يحل العرفي أم لا؟

وكان الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أكد في حوار سابق له، على الفضائية المصرية، أن هناك عدة شروط قد يصبح من خلالها الزواج العرفي صحيحًا أهمها: أن يكون بعلم من ولي، وتوافر الشهود، والمهر، مؤكدًا أن هذا الزواج بهذه الصورة لا يمكن أن يكون حرامًا، لاكتمال شروطه الشرعية، ولكنه خطأ قانونيًا.

وتابع الطيب، حينها بأن الزواج السري الذي يشهد عليه اثنان من الأصدقاء ودون معرفة ولي أمر البنت، زواج باطل، وما يحدث بين الشريكين حينها يعد زنا.

يذكر أن منى فاروق كانت أقرت في تحقيقات النيابة، أنها ارتبطت بالمخرج الشهير عن طريق حب وبمعرفة أهلها، وأنها لم تعرف شيئًا عن واقعة نشر الفيديو وفوجئت بنشر الفيديو على الإنترنت، وعندما بحثت عن أسباب انتشاره عرفت أن "المقطع" سرق من مكتب المخرج الشهير، وتسبب في إلحاق الضرر بها وبأسرتها، التي قاطعتها بسببه.

أخبار قد تعجبك