هو
عبدالعزيز

قطع في أوتار اليد اليسرى وجروح بالوجه والأنف والأذن عقاب "إيمان. يـ. ع. م" ربة منزل، على خلع زوجها "عبدالعزيز. هـ"، الذي تعدى عليها بسلاح أبيض "قطر"، ما أصابها بجروح متفرقة في الوجه واليد قبل أن يتمكن من الهرب، تاركًا إياها غارقة في دمائها داخل إحدى عيادات العلاج الطبيعي.

وقالت صاحبة الـ30 عاما، إنها تزوجت منذ 10 سنوات، وكان زوجها عاديا وعمل في البداية بإحدى شركات الكمبيوتر، وبعد فترة قرر فتح محل لصيانة وبيع الكمبيوتر، وقامت بمساعدته من خلال بيع الذهب وجزء من الأجهزة المنزلية لتحقيق حلمه، لكنه لم يستمر طويلا حيث تراكمت عليه الديون، ما أدى إلى غلق المحل والجلوس في البيت رافضا العمل عند الغير متابعة: "شخص مبذر وبيصرف كل اللي معه على الأكل واللبس والفسح".

وأضافت أن زوجها أغلق محل الكمبيوتر وجلس في البيت رافضا العمل عند أشخاص آخرين، قائلا: "كل ما أطلب منه يدور على شغل يقولي مش هشتغل عند حد فاضطريت أخبز العيش والكحك والفطير وأبيعه للناس علشان أقدر أوفر مصاريف بناتي".

وذكرت أن لديهما بنتين هما "هبة 11 سنة، وجنة 6 سنوات"، وأنها عملت مع شقيقتها في محل لبيع الإكسسوارات الحريمي، وزوجها كان دائم التعدي عليها بالسب والقذف، والاستيلاء على المرتب وصرفه على نفسه وشراء الطعام "تيك أواي" رغم وجود طعام في المنزل، وعندما كانت تطالبه بالبحث عن عمل كان يرفض ويقول: "أنتي بتشتغلي يبقى تصرفي على البيت".

- الضحية فى أول حديث بعد خروجها من المستشفى: بعت الذهب وأجهزة منزلية لتحقيق حلمه..خبزت عيش وفطير علشان أصرف عليه وعشت معه بما يرضى الله

 

 

 

وتابعت: "مظلمتوش وكنت عايشة معاه بما يرضى الله وكنت عاوزه أحافظ على بيتي وأربي عيالي ولما رفضت إنه ياخد الفلوس طردني من الشقة وقالي امشي بدل ما أقتلك".

وقال "عثمان. م"، عم الضحية، إن شقيقه "يوسف" توفى وترك له 3 بنات وهو المسؤول عنهم، وطليق "ايمان" شخصا غير مسؤول ويصرف كل ما معه من أموال على الفسح وشراء الأطعمة الجاهزة، وفي الفترة الأخيرة كان يتعاطى المواد المخدرة والترامادول.

وأضاف أن ابنة شقيقه تحملت الكثير من أجل الحفاظ على بيتها وتربية بنتيها، وخرجت للعمل وبسبب رفضها استيلائه على مرتبها هددها بالقتل منذ سنتين، وكانت هناك محاولات كثيرة للصلح غير أنها بائت بالفشل بسبب إصراره على عدم العمل، وتحمل مصاريف أسرته وتوفير متطلبات الحياة الأساسية، وقيامه ببيع بعض الأجهزة المنزلية والأثاث، وبعد إعطائه فرصة سنة ونصف لإصلاح نفسه لكن دون فائدة قرروا رفع  قضية خلع.

- عم الضحية: "عبد العزيز" أدمن المخدرات وباع عليها عفش البيت .. وشقيقتها: زوج أختى هددها بالقتل على "فيسبوك" بيصنع له سلاحا "حان وقت الرحيل"

 

 

 

وقالت "هبة. م" شقيقة الضحية، إنه أثناء فترة القضية كان الزوج يهدد شقيقتها بالقتل وأنه يصنع لها سلاحا، وبعد قرار المحكمة بالطلاق، نشر على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك" جملة: "حان وقت الانتقام"، ورغم تحذيرات الأسرة، لكن شقيقتها لم تتوقع أن ينفذ تهديداته وإيذائها خاصة أنها أم بناته، حتى يوم الاربعاء الماضي.

وتابعت الشقيقة: "استغل تواجدها في عيادة العلاج الطبيعي التي تعمل بها وقام بالتعدي عليها مستخدما سلاح أبيض (قطر) محاولا الوصول إلى رقبتها من أجل قتلها، غير أن الجاكيت الذي كانت ترتديه حال ذلك، ما أصابها بجروح في وجهها والأنف والأذن وقطع في أوتار اليد اليسرى، وخرجت من العيادة والدماء تغرق وجهها".

وحرر محضر رقم 4571 جنح مركز كفرالزيات، وجاء في تقرير الطب الشرعي، إصابتها بقطع في الأوتار الباسطة باليد اليسرى، وتحتاج علاج أكثر من 21 يوما، وجرح قطعي في الوجه والأنف، وجرح قطعي متهتك بصيوان الأذن اليمنى.

 

 

أخبار قد تعجبك