كافيه البنات
تجارب سيدات مع

"إزالة التاتو بالليزر.. تنظيف البشرة بأجهزة البخار.. إزالة الشعر أو النمش بأجهزة الليزر".. كلاهما أمور تعد من اهتمامات السيدات في الآونة الأخيرة، للحصول على مظهر جمالي، وأنثوي بعيدُا عن الطُرق التقليدية المعروفة، والتي تُسبب لهن الألم، كما إنه بجب عليهن استخدامها دومًا.

 وعلى الرغم من وجود عيادات طبية تجميلية مختصة لتلك الأمور، إلا أنه في الفترة الأخيرة تزاحمت معها مراكز التجميل، لتعلن جاهزيتها عن استخدام تقنيات الليزر أيضًا وعلاجات البشرة، ولكن بأسعار قد تبدو أقل، مما أدى لانتقال السيدات لديها بشكل كبير.

وتقدمت إلهام المنشاوي، عضو لجنة الشؤون الصحية بمجلس النواب، مؤخرًا، بطلب إحاطة حول استخدم الليزر في مراكز التجميل، موضحة أن الكثير من المراكز بها أجهزة ليزر مهربة وغير مرخص بها، كما أن يتم استخدامها بدون إشراف الطبيب، ما يتسبب في الإضرار بالمواطنين.

ومن جانبه طرحنا على بعض الفتيات اللاتي تعرضن لمشاكل من قٍبل خضوعهن لأجهزة الليزر بأماكن غير مُختصة، لسرد حكايتهن، اللاتي لم تخلوا من المشكلات بسبب قلة الخبرة، وعدم تمكن المختص.

تعرضت لحروق بالمناطق الحساسة:

فقالت إحدى الفتيات: "أنا اتعرضت لحروق بعد ما قررت أعمل ليزر لإزالة الشعر من الجسم كله، وخاصة بالمناطق الحساسة"، متابعة: "حسيت بألم فظيع بعد الجلسة وكنت فاكرة إنه يروح بالكريمات أو المرهم، لكن بدأ يسيب أثر على جسمي".

وأضافت: "في الأخر روحت لمستشفى وأكدوا لي أني مصابة بحروق من الدرجة الثانية، ولما أخدت تقرير طبي وواجهت المركز، اكتشفت أن اللي هناك مش مختصين، وأخدت منهم تعويض".

تعرضت لحروق من الدرجة الأولى:

في واقعة أخرى تسببتها إحدى المراكز الغير مختصة أيضًا، سردت إحدى الفتيات تعرض يديها لحروق من الدرجة الأولى، عقب محاولاتها عمل تقشير بالليزر، لتُصاب بألم شديد.

قائلة: "زودولي الحرارة على ايدي واتحرقت ولما اشتكيت أدوني مراهم ومقشرات بوظت ايدي أكتر، لحد ما روحت لدكتور جلدية أكد لي أن إيدي اتحرقت من الحرارة".

بدلوا الميكروبليدنج ج بصبغة بـ10 جنيهات:

وفي واقعة أخرى، نشرت إحدى السيدات عبر إحدى المجموعات الخاصة على الـ"فيسبوك" إنها حاولت عمل "ميكروبليدنج" لحاجبيها، وبدلًا من  الذهاب لطبيبة مختتصة، ذهبت لأحد "البيوتي سنتر" لعمله، ولكنها تفاجئت فيما بعد أنها أوهمتها بعمل ميكروبليدنج، لكنها وضعت لها صبغة لا يتعدى ثمنها الـ 10 جنيهات، ادى لإفساد مظهر حاجبيها، كما أنها من الممكن أن يتساقط شعر الحاجب فيما بعد.

وطالبت المنشاوي، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "رأي عام"، مع عمرو عبدالحميد، المذاع عبر فضائية "ten"، أمس، بإخضاع الـ"بيوتي سنتر" لرقابة وزارة الصحة، ووضع عقوبة قاسية على كل من يتلاعب بصحة المواطن المصري، مشددة على أهمية معرفة وتوضيح الإجراءات والمعايير والاشتراطات المطلوبة لمنح التراخيص لتلك المراكز، والتعرف على آليات الرقابة على المؤسسات الصحية ومراكز التجميل والعناية بالبشرة التي تستخدم أشعة الليزر.

وأكدت أنه من المفترض أن الليزر يستخدم من خلال ممارسة بعد تدريب مكثف وإشراف طبي مباشر، لما له من أثر على صحة المواطنين المستفيدين منه، موضحًا أن "من يعمل بالليزر يجب أن يحصل على شهادة من المركز القومي لليزر بجامعة القاهرة".

أخبار قد تعجبك