أخبار تهمك
الضحية جولييت

بدافع "الهزار" قد يرتكب الكثيرون العديد من الحماقات التي بإمكانها تدمير حياة البعض، مثلما حدث مع ثنائي من ولاية فلوريدا، وكانت النهاية "مأساوية" وذلك عندما حاول شابا مستهترا إخافة حبيبته بـ"المسدس" فانطلقت منه رصاصة طائشة "قتلتها".

"كنت بخوفها.. لكنها ماتت" ملخص المكالمة التي دارت بين "مايكل ميجياس" (21 عاما) المتهم بقتل حبيبته "جولييت أريناس" (21 عاما) مع أحد عناصر شرطة ولاية فلوريدا الأمريكية عقب إطلاقه الرصاص على ذراعها الأيسر لكن سوء حظه تسبب في اختراق الرصاص صدرها ما أسفر عن مصرعها في الحال، وذكرت مجلة "People" الأمريكية التي نقلت عن صحيفة "أورلاندو سينتينيل" تفاصيل الحادث، أن المتهم حاول إنكار التهمة في بداية المكالمة لكنه على الفور إنهار واعترف بالحقيقة.

لم تثبت تقارير الشرطة حتى الآن أن "مايكل" و"جولييت" ــ التي كانت أما لطفلين ــ كانا يتشاجران قبل وقوع الحادث، لكنها كشفت تورط شخصان أخران في الجريمة وهما فيكتور كاستيلو (46 عاما)، وأدريان استرادا (21 عاما)، وتم توجيه تهمة القتل من الدرجة الأولي والتلاعب بالأدلة حيث حاول أحدهما إخفاء سلاح الجريمة_ بحسب المجلة الأمريكية.

وعقب إغلاق "مايكل" الهاتف مع الشرطة لإخبارهم أن حبيبته "لا تتنفس"، توجهت دورية شرطة إلى مجمع شقق بمنطقة كيسيمي في فلوريدا وعثر رجال الشرطة على الضحية "جولييت" غارقة في دمائها وتم نقلها على أقرب مستشفى لكنها كانت قد لفظت أنفاسها الأخيرة صباح يوم الثلاثاء الماضي.

"People" نقلت عن الشرطة عقب التحقيق مع "مايكل" أنه لا يوجد دوافع لإقدامه على ارتكاب الجريمة، لكنها تواصل التحقيق في الأمر لكشف ملابسات الواقعة وأن ما أخبرهم به ومصر عليه أنه كان يريد "إرعابها" لكن الأمر تحول من مجرد "مزحة" إلى "دراما مأسوية" خسر فيها الشاب حبيبته وخسر طفلين أمهما نتيجة الاستهتار.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك