أخبار تهمك

اقتادت أجهزة الأمن بالقاهرة، صباح اليوم، ربة منزل وعشيقها إلى مقر محكمة غرب القاهرة، لعرضهما على قاضي المعارضات لنظر قرار تجديد حبسهما فى اتهامات النيابة لهما بالقتل العمد لزوج الأولي بسبب علاقة غير شرعية بينهما.

الجريمة التي وقعت منذ يومين في منطقة منشاة ناصر، غرب محافظة القاهرة، نفذتها ربة منزل هي وعشيقها "المتهم الثاني"، بعد أن اتفقا على وضع أقراص مخدرة فى "كوب شاي" للضحية، وعقب شعوره بحالة إعياء فتحت الباب للعشيق الذي حضر ومزق الاثنين جسده بـ 18 طعنة.

ما حدث داخل شقة الزوجية "مسرح الجريمة"، كشفت عنه الزوجة أثناء مثولها أمام قاضي المعارضات قائلة: "إنه عقب حبس زوجها كان صديقه -تقصد العشيق- يتردد عليها للسؤال عنها، ونشأت بينهما علاقة عاطفية تطورت إلى لقاءات جنسية، وكانا يتقابلان بمسكنها لممارسة الجنس، وعندما انتهت فترة حبس زوجها، لم تتمكن من مقابلة عشيقها فقررت التخلص من زوجها بمساعدة عشيقها".

ما جاء على لسان المتهمة الأولى اعترف به المتهم الثاني، وأصدرت المحكمة قرارا بحبسهما لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

ذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية بقطاع الأمن العام وإدارة البحث الجنائي بالقاهرة، تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، عن أن بداية الواقعة بورد بلاغ لقسم شرطة منشأة ناصر من الأهالي يفيد بانبعاث برائحة كريهة من داخل إحدى الشقق، انتقل رجال المباحث، وبالفحص عثر على جثة هشام عيد في العقد الرابع من عمره متأثرا بإصابته بـ18 طعنة متفرقة بجسده، وعلى الفور تم إخطار نيابة حوادث غرب القاهرة التى انتقلت إلى مكان الواقعة، وناظرت جثة المجني عليه وقررت عرضها على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، ولاتزال التحقيقات مستمرة.

وجاء فى التحريات التى أشرف عليها اللواء محمد منصور مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن القاهرة، أن وراء ارتكاب الواقعة الزوجة وعشيقها، لوجود علاقة غير شرعية بينهما، وأنهما توجها إلى محافظة المنيا للاختباء بها عقب ارتكاب الواقعة، وبتقنين الإجراءات تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة وبالتنسيق مع مديرية أمن المنيا من ضبطهما، وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة وقررت النيابة حبسهما على ذمة التحقيقات.

أخبار قد تعجبك