فتاوى المرأة
أزهري يجيب: أكتشفت خيانة جوزي فخنته و عايزه أتوب

المشاكل الزوجية كثيرة، من بينها التي يمكن حلها بشكل طبيعي وأخرى تدخل في "الحرمانية"، ومن بينها تقول سيدة: "أنا متزوجة من أكثر من 3 سنوات وبدأت علاقتي بزوجي تقل عند معرفة حملي، ثم اكتشفت أنه يخونني بالتواصل مع الفتيات على موقع التواصل الاجتماعي، ما أدى إلى تأثري النفسي، حتى تعرفت على أحد الشباب على نفس الموعد، وبدأت أحكي له مشاكلي حتى تعلقنا ببعض عاطفيا، ولكني أدرك أن ما أقوم به حرام، وأردت التوبة فماذا أفعل؟".

يرد الشيخ أحمد العوض الأستاذ بجامعة الأزهر، كلية أصول الدين والدعوة بالمنوفية، لـ"هن"، مؤكدا أن ما تفعله حرام، لكن رحمة الله واسعة، وعليها الالتزام بالتوبة الصادقة والعزم على أن لا تعود للمعصية مرة أخرى، وذلك بالندم و"في تلك الحالة فهي متوفرة"، والاستغفار، وتجنب الوسائل التي من الممكن أن ترجعها للذنب.

وأكد العوض، أنه يجب الدعاء بكثرة لصرف المعاصي والفتن عنها، وعن زوجها، ناصحا إياها بنسيان ما فعله الزوج وتقويمه عن فعل المعاصي ومساعدته على ترك ما كان يفعله بتذكرة عن الموت والجنة والنار.

والله أعلى وأعلم.