أخبار تهمك
القصة الكاملة لمتحرش الميكروباص.. 25 ثانية قادت المباحث لضبطه

داخل سيارة أجرة "مكيروباص" متجهة من منطقة جسر السويس إلى النزهة بالقاهرة، وقعت جريمة تحرش وخدش حياء بحق موظفة، وفعل فاضح داخل السيارة، أظهرها مقطع فيديو مدته 25 ثانية فقط، على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

أظهر مقطع الفيديو شاب يتحرش بفتاة داخل السيارة ويقوم بفعل فاضح، ما تسبب في خدش حيائها.. ما حدث داخل السيارة تحدثت عنه الفتاة عبر رسالة وفيديو نشرتهما على "فيس بوك"، لتتذكر لحظات الرعب والفزع.

قالت الفتاة في منشورها: "أنا اسمي (N)، اتعرضت لموقف وحششش أوووي، بكلمك والله وبترعش وبتنفض أنا أول مرة أخاف بالشكل ده قلبي هيقف وأنا بكلمك، أنا كنت خارجة من الامتحان وركبت ميكروباص من الدمرداش لعرب جسر السويس، والميكروباص خارج الجراچ، يعني بعد العرب بمحطة واحدة، يعني المتحرش ده من الجراچ، أنا كنت قاعدة وهو قاعد ورايا وجنبه ست وبنتها، وطول الطريق أنا كنت بكلم أختي في التليفون شويه ونزلوا، وهو دخل قعد في آخر الكنبة اللي ورا، وأنا في أولها وبينا كرسي، وقعد يعمل اللي حضرتك هتشوفيه ده، أنا معرفتش اتصرف محدش هيقف جنبي طبعا زي ما أنتي عارفة، معرفتش أعمل حاجة غير أني أصوره وازعق بعد ما أثبت اللي حصل، بعد ما صورت بالظبط طلع قعد واحد جنبنا، راح التاني غطى نفسه بجاكت أسود كان ماسكه، فصورت وشه وشافني وأنا بصوره راح باصصلي وهو عامل علامة تعجب على وشه، كنت مرعوووبة من الخوف وجسمي متجمد من الصدمة".

وتابعت: "عايزة أصرخ مش عارفه أنطق، صوتي مش طالع مني، جسمي بترعش كله، خفت لينزل ورايا ويعمل فيا حاجة لدرجة أني (فكرت) أكلم اللي قاعد جنبنا وأقوله لو لقيته نازل ورايا أنزل ألحقني، مبقتش عارفه أنطق، مش لاقية صوتي ولا عارفة أتصرف، قويت نفسي أني يا دوب أقدر أجري، وفعلا نزلت جري ولقيته بيقول لراجل اللي قاعد بينا عديني هنزل، وقتها جريت وقفت جنب راجل كبير عشان استنجد بيه لو عملي حاجه، والله كنت منهارة وبتنفض وقلبي كان هيقف مش قادرة، هو أول ما لقاني وقفت جنب حد راح قعد ومنزلش، ومن ساعة ما روحت وأنا منهارة من العياط، ومش عارفة أهدى، هو إحنا كبنات مش من حقنا نعيش في نضافة من غير خوف أنا لبسي محترم، أنا محجبة وبصلي والله وبتقي ربنا، أنا عندي امتحانات أنا مش حعرف افتح كتاب الحادثة دي، حتفضل في ذاكرتي طول عمري، أنا بكلمك وأنا مقهووورة وبموت من العياط".

وأردفت: "مش عارفة أعمل أيه، أحكي لمين يجبلي حقي، أنا عايزة حقي عشان أقدر أعيش راسي مرفوعة، أنا حاسة بالذل والمهانة أني بنت ضعيفة، مقدرتش أخد رد فعل لأني كنت مشلولة، ساعدوني أوصل له وياخد عقابه القانوني عشان أقدر أعيش".

وأثار الفيديو ضجة كبيرة في مجتمع الفتيات على مجموعات موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وجرى تداوله على نطاق واسع، خاصة في تلك المجموعة المهتمة بمحاربة التحرش بكافة أنواعه، ما جعل بعض الفتيات ينشرن صورا أخرى لنفس الشاب في توقيتات مختلفة، ويقلن إنه جرى التحرش بهن كذلك من قبله.

وبعد مرور أسبوع على الواقعة، تمكنت أجهزة الأمن بالقاهرة من ضبط الشاب المشتبه فيه بارتكاب واقعة التحرش، بالتنسيق مع مصلحة الأمن العام، تحت إشراف اللواء علاء الدين سليم مساعد أول الوزير، واللواء أشرف الجندي مدير مباحث العاصمة، وتبين أنه مدير بشركة خاصة، ووجهت له تهمة بخدش حياء موظفة بأفعال خادشة ومخلة للآداب، أثناء استقلاله سيارة أجرة.

وقال مصدر أمني، إنه جرى إحالة المتهم إلى النيابة العامة، للتحقيق معه في الواقعة.  

أخبار قد تعجبك