رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"عندليب" تستغيث بـ"الخارجية" لاستعادة ابنها: "طليقي خطفه وسافر تركيا"

كتب: إسراء جودة -

08:37 م | الخميس 29 نوفمبر 2018

الطفل آسر أحمد

طفل لم يتعد عامه الرابع يصعد إلى حافلة مدرسته صباحًا استعدادًا لبدء يوم دراسي جديد، توصله والدته وخالته وجدته إليه، ليفاجأن بمجموعة من الأشخاص يستقلون سيارة ودراجات نارية يقطعون الطريق أمام الأتوبيس لاختطاف الطفل في مشهد مفزع، لم تقو الأم على احتماله ففقدت وعيها على الفور، فيما تعرضت الجدة للضرب، وسط محاولات الخالة للحاق بالخاطفين.

بلاغ حررته الأم "عندليب فهمي"، المدرس المساعد بكلية الإعلام في أحد الجامعات الخاصة، بقسم مدينة نصر أول، الخميس الماضي، تتهم فيه طليقها "أحمد نبيل" بخطف طفلهما "آسر" بالاستعانة بآخرين، وهو ما تمكنت الجهات الأمنية من كشف لغز اختطافه من داخل الحافلة المدرسية وضبطت الخاطفين خلال 24 ساعة واعترفوا أن والد آسر هو المحرض على عملية الخطف، قبل أن يهرب بالطفل خارج الأراضي المصرية.

استغاثة وجهتها الأم لوزارة الخارجية بالتدخل لاستعادة طفلها المُختطف، خلال حديثها لـ"الوطن"، موضحة: "أتمنى وزارة الخارجية تساعدني أرجع ابني لأني من البداية رفضت أولد في أي بلد خارج مصر ومش عايزاه ياخد جنسية تانية غير بلده".

وأشارت "عندليب" إلى محاولة الأب لاختطاف الطفل مرتين سابقتين، بعد طلاقها منه للضرر قبل ثلاثة أعوام، حتى نجحت محاولته الأخيرة لاختطافه والهرب إلى تركيا، بمساعدة والده وشقيقته، لافتة إلى حديث جد الطفل إليها خلال أحد زيارتها لهم لرؤية الطفل في عيد الأضحى الماضي: "جده قالي عايز آسر يقعد معانا يومين عشان يحن بس لو قعد معانا أحمد هيخطفه".

محاولات مستمرة تبذلها أسرة الزوجة للتعرف على مكان الطفل سواء بالأراضي التركية أو الألمانية، التي يتمتع الأب بإقامة بها، شملت إطلاقهم صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" باسم الطفل المُختطف، والتي اعتبرتها الأم وسيلة يمكن من خلالها الوصول إلى طفلها أو التعرف على مكان تواجده الحالي.