أخبار تهمك
هنا شيحا وأحمد فلوكس

احتفل الفنان أحمد فلوكس، والفنانة هنا شيحة، مساء أمس، بعقد قرانهما، بعيدًا عن الصحافة والإعلام، حيث اقتصر الحفل على أسرة العروسين فقط، رغم نفي فلوكس لأخبار ارتباطهما على مدار الأيام الماضية، وتأكيده على مقاضاة من ينشر تلك النوعية من الأخبار.

"هنا" التزمت الصمت، ولم تتحدث عن حياتها الشخصية، سواء بالتأكيد أو النفي تلك الأنباء التي ترددت مؤخرًا، بشأن ارتباطهما، لا سيما بعد تعاونهما سويًا في إحدى قصص "نصيبي وقسمتك"، فهي لم تجعل حياتها الشخصية منذ بدايتها الفنية مادة تليفزيونية أو صحفية.

"هذه المرة الأولى التي أتكلم فيها على الهواء مباشرة، عن قضية متعلقة بحياتي الشخصية وأمام الجمهور، لكن أعتقد إن ذلك ليس مرتبطًا بالخصوصية، حيث إن هذه القضية تتعلق بأسر كثيرة".

في نوفمبر الماضي، حلت "هنا" ضيفة على الإعلامية لميس الحديدي، ببرنامج "هنا العاصمة" عبر قناة "سي بي سي"، في حوارٍ خاص، حيث تحدثت ولأول مرة عن أزمتها مع طليقها، ومنعه لسفر أبناءهما خارج البلاد، حيث أبدت رغبتها آنذاك في تدشين مبادرة عن حقوق الأطفال، لتكون صوتًا لهؤلاء لهم، يستردون من خلالهم حقوقهم المسلوبة، مثل عمالة الأطفال وختان الإناث: "الطفل بعد مرحلة طلاق الآباء يكون تحت الإقامة الجبرية وليس له حق الاختيار في حياته، في نفس الوقت الذي يقف فيه أمام القاضي لاختيار الفرد الذي يعيش معه، الأب أم الأم". 

هنا أشارت إلى أن طليقها الذي انخلعت منه منذ 11 عامًا تقريبًا، يدفع نفقة لأبنائه "آدم" و"مالك"، 1400 جنيهًا، وتمكن من منعهم من السفر وفقًا للقانون، زاعمًا بأنها تحرمه من رؤيتهما: "في الفترة الأخيرة، الأولاد ليس لديهم رغبة في رؤية والدهما، داخل مركز شباب الجزيرة، حيث مكان الرؤية، وممنوعين من السفر منذ عام 2014".

"عشان تعيشي في بيتك لازم تكوني مبسوطة ومتحققة وسعيدة وتعملي كل حاجة ويكون لها رد فعل من الطرف الآخر"، هكذا أوضحت "هنا" سبب رفعها قضية "خلع" ضد زوجها: "رفعت قضية خلع عشان كان رافض الطلاق".

وأكدت أنها أخذت عهدًا على نفسها، ألا تبالي بأحاديث الناس عنها بسبب رفعها قضية "الخلع": "مخوفتش من كلام الناس عشان أنا عايزة أعيش بجد، مش هفضل عايشة وأنا مش عايشة في بيت.. عشان يتقال إن أنا خايفة من الطلاق"، لافتة: لم أشعر بالسعادة معه واتخذت قرارًا بالانفصال: "لا أعيش مع أولادي في منزل به نكد ومشاكل وعدم توافق.. آدم ابني قال لي إن البعض قد يعتقد صمتي بمثابة ضعف، وبالطبع كان لديه حق".

 

أخبار قد تعجبك