كافيه البنات
فايا يونان

صوت حلبي قوي تصغي له الآذان كلما شدا بكلمات سريعة الوصول إلى قلوب الملايين من حول العالم، وخلف هذا الصوت جاءت أولى التجارب الغنائية للمطربة السورية فايا يونان، حينما نسجت مع شقيقتها الكبرى "ريحان" حالة الدمار والغضب التي انتابت بعض البلاد العربية، في أغنيتها "بلادي".

لم تمض على مرور الأغنية سوى 10 أيام حتى حققت المليون مشاهدة، أدركت خلالهما المطربة الحلبية أن "اليوتيوب" هو منبر الأفكار الجديدة، وربما كان ذلك، هو الدافع وراء توجه فايا نحو الاحترافية.

في العام 2015، خاضت فايا تجربة "التمويل الجماهيري" أو ما يعرف بـ"الكراود فاندينج"، حينما ناشدت الجمهور لمشاركتها في التمويل ماليًا لإنتاج الكليب لأغنيتها الجديدة "أحب يديك" عبر موقع "زومال"، وذلك بعدما أقنعها مديرها الفني حسام عبدالخالق، بهذه الخطوة. 

خطت ابنة الـ26 عامًا، هذه الخطوة غير مدركة لمفهومها بشكل جيد، لكنها كانت واثقة من الجمهور الذي وقف ورائها بالفعل، حيث نجحت "فايا" في جمع أكثر من 25 ألف دولارًا لإنتاج أغنيتها. 

"عيناك حلمي الذي سيكون كبيرًا كما يحلم المتعبون كبيرًا كخير بلادي يداك تلوح للعائدين وتحمل خبزًا إلى الجائعين.. أحب يديك" هكذا أتت كلمات الأغنية، التي وضعها الشاعر مهدي منصور، لتحمل شوق المغتربين عن أوطانهم، لتحقق مشاهدة تجاوزت الـ12 مليون عبر "اليوتيوب"، بموسيقى دمجت ما بين الغناء بالفصحى وموسيقى البوب، لتكن من ألحان ريان الهبر.

وبعد مرور ما يقارب الـ3 سنوات على إنتاج هذه الأغنية، أتى، اليوم، اسم فايا يونان ضمن التريند المصري، بعدما دخلت موسوعة جينيس للأرقام القياسية، كأول مطربة عربية تنجح في تسجيل أغنيتها بنظام "التمويل الجماهيري".  

وعبر صفحتها على فيس بوك، أعلنت فايا يونان بالأمس، عن دخولها موسوعة جينيس للأرقام القياسية، موجهة شكرها للجمهور والأصدقاء الذين وقفوا بجانبها: "هالشهادة حسيناها مكافئة معنوية على المغامرة والخوف من عدم نجاحها يلي عشناه وقتها، ولكن هالإنجاز ما كان تحقق لولا مساعدة وتعب ناس رائعين اشتغلو معنا من كل قلبهم طوال الحملة وأهمهم الأصدقاء عمر حبيب ومنصور عزار، وأكيد كل مين ساهم بالتمويل والنشر والدعم المعنوي، ما فيي اشكركم كفاية من قلبي لليوم وأكيد كلنا سوا منتشارك بهالشهادة، متشوقة كتير ومنتظرة كل السنين يلي جاية، تكون مليانة موسيقى وحب".

أخبار قد تعجبك