أخبار تهمك
بروتوكول

وقعت الدكتورة عزة عشماوي الأمين العام لمجلس الأمومة والطفولة، على بروتوكول تعاون مع السفيرة نبيلة مكرم وزير الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، وداليا إبراهيم رئيس مجلس إدارة مؤسسة نهضة مصر، مساء أمس، بإحدى فنادق القاهرة الكبرى، لإطلاق مبادرة "اتكلم مصري".

تهدف المبادرة، إلى الحفاظ على الهوية الوطنية والثقافية للأطفال المصريين المقيمين في الخارج، في إطار خطط الوزارة لربط أبناء المصريين بالخارج بوطنهم، من خلال تعليمهم الحديث باللهجة المصرية واللغة العربية الفصحى،  لترسيخ مفهوم الهوية المصرية في أبناء مصر بالخارج.

وتستهدف المرحلة الأولى من المبادرة، سن عامين لـ8 سنوات، يتابع أخبارها الجاليات المصرية في الخارج، ومن المقرر إطلاقها خلال أسبوعين.

وقالت نبيلة مكرم، خلال كلمتها، إن مبادرة "اتكلم مصري" من المبادرات الهامة بالوزارة، موضحة أن الفكرة جاءت لها عقب زيارتها للمجلس القومي للأمومة والطفولة منذ أسبوعين، خلال إطلاقهم حملات لرعاية الأطفال، لتجد حالات من التنمر ضد المصريين القادمين من الخارج، لوجود اختلاف في اللغة واللكنات.

وأضافت الوزيرة، أنها تُسأل باستمرار من الآباء خلال زيارتها للجاليات، عن كيفية الحفاظ على هوية المصرية لدى أطفالهم"، لافتة إلى أنه عامل أساسي دفعها للمبادرة، لتقدم على تلك الخطوة عقب زيارتها للمجلس القومي للأمومة والطفولة.

ووجهت الشكر لدار النهضة المصرية، لتعاونها مع وزارة التربية والتعليم في توفير محتوى يساعد على التعرف على التاريخ والهوية المصرية، التي لا يدرسها الأبناء في الخارج.

وطالبت نبيلة مكرم، الأهالي المصريين المقيمين بالخارج، الحديث مع أبنائهم باللغة العربية، متابعة: "احنا بنتكلم لغتين وتلاتة، بس في الآخر بنتكلم مصري".

ومن جانبها، أعربت عزة عشماوي، عن سعادتها بالشراكة مع وزارة الهجرة، مؤكدة أن المبادرة تساعد في تحقيق استراتيجية المجلس في رعاية الطفل.

وأكدت الأمين العام لـ"الطفولة والأمومة"، أنه يجب علينا كدولة اتخاذ كل التدابير لكسر حواجز الزمان والمكان، للتواصل مع الأطفال في الخارج، وتعريفهم بالهوية والثقافة المصرية".

وأشارت إلى أنه سيتم توفير منبر إلكتروني، يتضمن محتوى تفاعلي، لمشاركة الأطفال وأسرهم، وإتاحة التعبير عن آرائهم وأفكارهم، وتفعيل المنافشة.

وأوضحت أنها تأمل أن تصل المبادرة لكل طفل مصري في الخارج، وأن يرفع كلا منهم شعار "أنا مصري أنا فخور بهويتي".

وفي سياق متصل، قالت داليا إبراهيم، إن المبادرة تهدف إلى تقديم محتوى تعليمي يعلم اللغة العربية بطريقة صحيحة، وفي نفس الوقت مبني على فكرة الهوية المصرية، ومنها اختيار الكلمات الأكثر شيوعًا في مصر، موضحة أنه سيتم استخدام الحضارة الفرعونية والتاريخ المصري في أثناء تعليمهم اللغة.

وتابعت رئيس مجلس إدارة مؤسسة نهضة مصر": "لديّ حلم وهو تعليم المصريين في الخارج من أبناء الجيل الثالث والرابع اللغة العربية بالأسلوب المصري حتى يكونوا على تواصل دائم مع بلدهم وذويهم، ووجدت أن التعاون مع وزيرة الهجرة السفيرة نبيلة مكرم والمجلس القومي للطفولة والأمومة سيحققا ذلك الحلم" موضحة أن الشهر المقبل ستحتفل دار نهضة مصر بمرور 80 سنة على إنشائها سنة 1938، معلقة: "نحن سعداء بإطلاق هذه المبادرة بالتزامن مع احتفالنا بالمؤسسة".

واستطردت: "تلاقت الإرادة لإفادة أبنائنا منذ 80 عاما ونهضة مصر تقدم مناهج لإحدى عشرة دولة، ونكمل المسيرة لأبنائنا في الداخل والخارج، إذ أننا نعمل على النشر الإلكتروني منذ نحو 20 عاما، وحولنا المناهج إلى رسوم تفاعلية، ما يمنحنا القدرة على المقاومة في إطلاق مبادرة في حجم (اتكلم مصري)".

واختتمت حديثها قائلة، إننا نعدكم أن نقدم دروسا تفاعلية شيقة تساعد أبناءنا، وترسخ الهوية المصرية، وكل الشكر لوزارة الهجرة والمجلس القومي للطفولة والأمومة"، معربة عن سعادتها بالتعاون بين مؤسسات الدولة بما يخدم الصالح العام، وتوجه الدولة المصرية لاحتضان أبنائها، مضيفة أن المرحلة الأولى من المبادرة تبدأ من سن عامين وحتى 8 سنوات، وفي الوقت نفسه سيكون لأولياء الأمور دور في ذلك، مع مراعاة الجانب التكنولوجي والجودة العالية.

أخبار قد تعجبك