رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

"يونيفورم تفصيل" حيلة الأهالي لمواجهة "جشع المدارس"

كتب: إسراء جودة -

08:20 ص | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018

صورة أرشيفية

يحاول الكثير من الآباء والأمهات تلبية أغلب متطلبات أبنائهم عند دخول المدارس، رغم ارتفاع أسعار المستلزمات المدرسية خلال الفترة الأخيرة، وهو ما جعلهم يلجأون لبدائل أخرى لبعض المتطلبات من شأنها توفير بعض المصاريف وتحقيق أمنيات أطفالهم في العام الدراسي الجديد.

"زي مدرسي تفصيل"، حيلة لجأت إليها بعض الأمهات للتغلب على ارتفاع أسعار الزي المدرسي الجديد، فكل ما تحتاجه هو قطعة من القماش وماكينة للخياطة، إذا امتلكن مهارة التفصيل، وإذا لم يتمكن من ذلك فيكون الترزي هو خيارهم الوحيد لصنع زي مدرسي مماثل للجاهز.

تغير لون الزي المدرسي، لم تكتشفه الأم فاطمة عبدالعظيم، سوى قبل ساعات من أول أيام العام الدراسي الجديد، الذي انطلق الأحد الماضي، لتقرر شراء مترين من القماش وتفصيله لابنتها قبل توجهها للمدرسة صباح اليوم التالي، لعدم تمكنها وزوجها من شراء زي جديد بسبب وضعهما المالي الصعب، خصوصًا بعد ترك زوجها للعمل.

"عملته وأنا بنام على نفسي وكنت خايفة مايعجبهاش بس اتبسطت جدًا وعجبها أوي"، كلمات اختصرت بها الأم سعادة ابنتهما بعد رؤيتها لملابسها الجديدة صباح أول أيام الدراسة، عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لتجد تشجيعًا كثيفًا من قبل العديد من السيدات اللاتي قررن اعتماد الفكرة ذاتها في الأعوام المقبلة.

وقبل أسبوع من بدء العام الدراسي بالمدارس، لم تجد سامية أحمد، بديلًا عن الزي المدرسي ذي السعر المرتفع لطفلها الطالب بالصف الثالث الابتدائي سوى "التفصيل"، لتتجه للترزي المعتاد للعائلة "عم إبراهيم"، الذي استغرق ساعات معدودة في حياكة قميص وبنطلون للصغير، ليضمن بذلك زي العام الجديد، إلى جانب ملابس العام الماضي.

"ممنوع شراء الزي من خارج المدرسة"، شعار رفعته بعض المدارس الخاصة لإجبار أولياء الأمور على شراء الزي المدرسي لأطفالهم بالأسعار المقررة، اعتبره البعض "استغلالًا ماديًا لهم وتقييدًا لحريتهم في اختيار الماركة المأخوذ منها"، وهو ما دفع بعضهم للتوجه للترزية بمختلف المناطق.

وأرجع عادل سمير، ترزي، منذ 10 أعوام، إقبال البعض على تفصيل الزي المدرسي لأبنائهم وبناتهم لرغبتهم في عدم الانصياع وراء استغلال المدارس لهم، قائلًا: "المدارس بتستغل الأهالي بشكل سيء جدًا، ويضعوا أسعار على مزاجهم بدون مراعاة للأهالي".

وأضاف عادل، لـ"هن"، أن الإقبال على تفصيل الزي المدرسي شهد تراجعًا خلال الفترة القليلة الماضية، نظرًا لارتفاع أسعار الأقمشة مؤخرًا، ولكن تظل أسعاره أنسب للكثير من الأسر بالقياس على أسعار الأزياء المدرسية الجاهزة.