فتاوى المرأة
صيام يوم عرفة

ينتظر أغلب المسلمون صيام يوم عرفة، لأخذ الثواب، اسنادًا لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "صَوْمُ يَوْمِ عَرَفَةَ يُكَفِّرُ سَنَتَيْنِ مَاضِيَةً وَمُسْتَقْبَلَةً".

وقد تتفاجأ بعض الفتيات بمجيئ الحيض، الأمر الذي يُعيق صيامها، وردت دار الإفتاء على سؤال أحد الأشخاص تضمن: "نوت كريمتي صيام يوم عرفة، وفي تمام الساعة 11 ظهرًا فاجأها الحيض فأفطرت، فهل تثاب بنفس ثواب من صامت اليوم كله؟".

وأجابت "الإفتاء" عبر موقعها الرسمي: "طالما أن ابنة السائل نوت الصيام وأفطرت لعذر خارج عن إرادتها فإنه عملًا بمضمون حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم الذي يشير إلى أنَّ: (مَن همَّ بحسنة ولم يفعلها كُتِبَتْ له حسنةٌ، فإن فعلها كُتِبَتْ له عشر حسنات)، وبما أن ابنة السائل قد نوت الصوم وصامت فعلًا، إلا أن العذر فاجأها ظُهر هذا اليوم، ما اضطرها إلى الفطر فثوابها عند الله غير منقوص بإذن الله، والله هو المتفضل على عباده بالأجر والثواب".

أخبار قد تعجبك