كافيه البنات
سيندي ميزونوف

على ركبة واحدة جلس ليطلب منها الزواج، في مشهد رومانسي خلاب، وقتها لم تعترض الشابة الكندية "سيندي" أو تفكر في عواقب سرعة موافقتها على طلب حبيبها، خاصة أن علاقتهما حديثة العهد، وسرعان ما بدأت تتخيل نفسها ترتدي فستان زفاف في حفل صغير يجمع شمل الأسرتين والأصدقاء، لكن بعض الأحلام لا تُكتب لها النهايات السعيدة.

"لن أتزوج.. أنا أسف" عبارة لخصت انهيار علاقة "سيندي ميزونوف" (33 عاما) بحبيبها "أليكس" الذي قرر أن يهجرها يوم الزفاف قبل بدء المراسم مباشرة دون أن يبرر فعلته، تاركا الفتاة تبكي حزنا لما فعله "رجل أحلامها" الذي تحول في لحظة إلى "كابوسها المرعب"، مثلما وصفته في مقابلة مع صحيفة "الديلي ميل" البريطانية.

تتحدث "سيندي" عن ذكرى طلب الزواج الخيالي الذي حظيت به في جزيرة هاواي، حيث الطبيعة وأشعة الشمس الخلابة، وفرحة أصدقائها بـ"العروس الجديدة"، مؤكدين أن حبيبها السابق كان رجل مثالي ويحبها، ما شجعها على الموافقة بالزواج منه رغم أن علاقتهما لم يمض عليها سوى 6 أشهر، واتفقا على أن يتزوجا في المكان نفسه بعد عامين من ذلك اليوم: "في نفس المكان الذي تعاهدنا فيه على الزواج تركني أبكي بفستان الزفاف، لا يسعني سوى أن أصفه بالرجل الجبان الضعيف، وهذا ما فعلته عندما حزم حقائبه ورحل أمامي بهدوء أعصاب، لم يفكر في أصدقائنا الذين قطعوا مسافة طويلة لمشاركتنا الفرحة، إضافة إلى قلبي الذي سيتحطم"، بحسب الصحيفة البريطانية.

الشابة الكندية كانت أشجع من حبيبها السابق "أليكس" إذ قررت أن تقضي 5 أيام في المكان نفسه الذي شهد بدء وانهيار علاقتها برفقة صديقاتها أملا في نسيان ما حدث، فتقول: "رقصنا ولعبنا ومارسنا هواية الغطس، لكن بمجرد وصولنا المطار كلا منا ذهب في طريقه وبقيت وحيدة تماما وتذكرت كل شيء وانهرت تماما".

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك