صحة ورشاقة
الاسماك علاج سريع لتجنف وتخفف مرض الزهايمر

تعد الأسماك جزءً مهمًا في الكثير من الأنظمة الغذائية السائدة في العالم، إذ تساعد الدماغ في أداء وظائفه المختلفة.

ورغم أن العلماء لم يكتشفوا بعد لماذا يفيد السمك في عمل الدماغ، إلا أنهم كانوا يعتقدون أن احتواءه على نسب كبيرة من أحماض أوميجا 3 وأوميجا 6 هو سبب تلك الفائدة.

واكتشف علماء من جامعة شالمر السويدية للتكنولوجيا، أن فائدة تناول السمك ليست متعلقة فقط بالأحماض الدهنية، فهو يحتوي على بروتين يساعد الجسم على مكافحة مرض باركنسون.

ويعد بروتين "Alpha-synuclein"، من المؤشرات الحيوية للمرض، ويكون تشكيلات أميلويدية تكشف أثناء فحص المرضى، وتدل على الإصابة بباركنسون.

ويحتوي السمك على بروتين "Parvalbumin" المسيطر على بروتين "Alpha-synuclein" ويمنعه من تشكيل لويحات ضارة محتملة، ما يؤدي إلى تباطؤ تطور مرض باركنسون.

ويؤكد العلماء أن التأثير العلاجي لتناول الأسماك يرتفع أكثر في الخريف، لأن التمثيل الغذائي لدى الكائنات ينشط بحلول نهاية الصيف بعد التعرض لأشعة الشمس.

ويشير الباحثون إلى أن الاكتشاف يمكن أن يساعد في إبطاء تطور جميع الأمراض التنكسية العصبية مثل الزهايمر وهنتنغتون والتصلب الجانبي الضموري.

ويخطط العلماء، في المرحلة المقبلة، لدراسة كيفية انتشار بروتين "Parvalbumin" المأخوذ من الأسماك، في أنسجة خلايا الجسم.

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك