صحة ورشاقة
دراسة جديدة تربط بين الوزن الزائد واحتمالية الموت المبكر

يعتبر الوزن الزائد مشكلة يعاني منها الكثيرون، وتكون لها العديد من النتائج السلبية منها حدوث أزمات في القلب، والكلى، وترهلات الجسم، ويحدث تراكما للدهون في الجسم وتزداد مع زيادة العمر، ويمكن أن يصل زيادة الوزن إلى مرحلة يصعب فيها تنزيل الوزن، وتؤثر البدانة أيضًا على عمر الإنسان.

وربطت دراسة أمريكية جديدة بين البدانة وقصر العمر، وقالت إن أصحاب الوزن الزائد يقضون سنوات أطول في المعاناة من أمراض القلب مقارنة مع من يتمتعون بأوزان صحية.

وفحص الباحثون بيانات أكثر من 190 ألف بالغ شملتهم 10 دراسات مختلفة أجريت في الولايات المتحدة على مدى العقود الـ7 الماضية، وعكفت على دراسة الوزن وغيره من العوامل التي يمكن أن تؤثر في خطر الإصابة بأمراض القلب.

وفي بداية تلك الدراسات، لم يكن أي من المشاركين مريضا بالقلب لكن 70% على الأقل من الرجال، ونحو 60% من النساء ممن هن في سن الـ40 على الأقل كانوا إما بدناء أو يعانون الوزن الزائد.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة "رويترز"، أن مخاطر إصابة الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و59 عاما بالجلطة أو الأزمة القلبية أو فشل وظائف القلب أو الوفاة لأسباب لها علاقة بالقلب كانت أعلى بين أصحاب الوزن الزائد بنسبة 21% مقارنةً مع الذين يتمتعون بوزن عادي.

وبالنسبة للنساء، أظهرت الدراسة أن مخاطر الإصابة بين من تعانين الوزن الزائد في المرحلة العمرية نفسها كانت أعلى بنسبة 32%.

أما إذا تخطى الأمر زيادة الوزن ليدخل في إطار البدانة، فإن المخاطر تزيد بنسبة 67% بين الرجال و85% بين النساء مقارنة بمن لديهم أوزان عادية.

أخبار قد تعجبك