رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

شباب الأزهر يناهضون "ختان الإناث" بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان

كتب: يسرا محمود -

09:51 م | الجمعة 02 فبراير 2018

صورة أرشيفية

أجرى صندوق الأمم المتحدة للسكان، جلسة نقاشية مع طلبة في جامعة الأزهر، حول رأيهم في قضية "ختان الإناث"، وتقييمهم لدور الجامعة في مناهضة تلك "الجريمة".

وقال محمد جمال طالب بالفرقة الثالثة بكلية الشريعة والقانون لـ"الوطن"، إنه تطوع منذ عامين في حملة "أنتِ الأهم" التي أسسها الدكتور عمرو حسن، استشاري النساء والتوليد بقصر العيني، لمناصرة لحقوق النساء، ومن بينها حمايتها من تشوه جزء من جسدها، بسبب المورثات والمعتقدات الدينية الخاطئة.

وأضاف جمال، إن والدته مؤمنة بضرورة "الختان" لعفة الفتاة، حتى غيرت وجه نظرها، بسبب الخطاب الديني والإعلامي، الذي أبرز الأضرار الجسدية والنفسية على النساء، بسبب تلك العملية.

وطالب بإدراج مادة، حول قضية ختان الإناث ضمن المواد الدراسية بجامعة الأزهر، مستغلين إن ثلث الطلاب من أصول ريفية أو صعيدية، التي لا تزال تربط بين شرف الفتاة وإجرائها لتلك العملية، ما يساعد في تغيير حقيقي في المفاهيم والمعتقدات الخاصة بتلك القضية.

وفي سياق متصل، أكد مصطفى وائل، طالب بالفرقة الرابعة بكلية الشريعة والقانون، أنه سمع مصطلح "الختان" لأول مرة، عندما أتم الـ11 عامًا، بعد مشاجرة كبيرة بين سيدة وزوجها حول ختان ابنتهما، وسط رفض الأب تشويه ابنته، موضحًا أن والدته أخبرته بمفهوم "الختان" وأضراره.

وأشار إلى ضرورة تكثيف الندوات بالمدراس للطلبة وأولياء الأمور حول تلك القضية، بالإضافة إلى تكليف وزارة الثقافة باشراك جيمع الطوائف الدولة لمناهضة "الختان"، مع إعطاء الجمعيات الأهلية حق "الضبطية" القضائية عند اكتشافهم إجراء الأطباء أو الأهل بهذه "الجريمة".

واختتمت حديثه بأهمية الاعتماد على الخطاب الجماهيري المباشر، من خلال اختيار الشخصيات المؤثرة في كل قرية، والاعتماد عليها في توعية الجمهور.