كافيه البنات
صورة أرشيفية

"الجملة دي كنا بنسمعها دايما واحنا صغيرين...وكان سعادة الدنيا كلها بتتجمع لما بنسمع الجملة دي...مكناش بنفكر رايحين فين وليه المهم إننا هنلبس ونتشيك عشان هنخرج أو نطلع بره البيت...طيب لو مجرد تغيير اللبس بيغيير المود وبيبدل حالنا ليه منستغلش الموضوع ده ونلبس طول الوقت وكأننا خارجين".

"ونرجع تاني لفرحة الطفولة أما بنفكر في جملة البس عشان خارجين....الكتالوج فسر علاقة اللبس والخروج بالنفسية بطريقة بسيطة لو مشينا عليها هنعرف نعدي أي يوم نحس فيه بتقل وكأبة....هو فكرة إنك تغير هدومك وتقوم تلبس كأنك خارج ده بيسعدك إنك تقوم من الكسل وتعمل pause أو توقف بس شوية همومك وتوجه تفكيرك لحاجة تانية هي بسيطة بس هتشتت انتباهك عن الهم والسلبية ولو لثواني (بالنسبة ليا وباقي جنسي عمرها ما بتكون ثواني) وتركز في حاجة هتغير مودك تماما...وهي اللبس...طب لو مش فعليا خارجين.. الكتالوج بيقولك مجرد إنك تقوم من سريرك وتأخد دوش أو تغسل وشك وتغيير هدوم النوم وتلبس أي حاجة تانية وتقعد في البيت بس بحالة ومود مختلف ده في حظ ذاته تغيير وتغيير مطلوب ...اغلب اللي اتفرجوا على فيلم أسد و4 قطط بتاع هاني رمزي والفوركاتس شافو مشهد نزول والفوركاتس السوق في الحارة بشكلهم ده ولبسهم over ...

طب يا جماعة أنا أحب أشيد بااللبنانيات في الموضوع ده لأن فكرة اللبس والتأنق في أي وقت ده بيحسن النفسية جدا...عشان آه ممكن تبقى نازلة تجيبى خضار من السوق بس مش وارد يكون نصيبك بيراقبك وانتي مش واخده بالك...

الكلمات الدالة

أخبار قد تعجبك