رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

هي

1000 دولار مقابل كل منشور على صفحة المدونة العراقية هدى قطان

كتب: وكالات -

03:49 م | الثلاثاء 04 يوليو 2017

صورة أرشيفية

تخيل لو أنك تجني آلاف الدولارات مقابل كل محتوى إعلاني تنشره على صفحتك الخاصة في موقع التواصل الاجتماعي "انستجرام"، ليس مستحيلا، لكن الأمر ليس بهذه السهولة، إذ عليك أن تكون من الأشخاص الذين صنعوا لنفسهم "اسما كبيرا" في العالم الافتراضي، حتى جمعوا الملايين من المتابعين!.

وهذا ما حصل مع مدونة المكياج العراقية الأمريكية هدى قطان، والتي حلت في المركز الأول ضمن قائمة أغنى 10 مؤثرين على"انستجرام" للعام 2017، إذ تحصل على  18 ألف دولارا أمريكي، مقابل كل منشور بمحتوى إعلاني تحمله على صفحتها، والتي يتابعها أكثر من 20.7 مليون شخص حول العالم، بحسب تقرير موقع "Hopper HQ" الذي نشر القائمة للمرة الأولى هذا العام.

كما نشر الموقع أيضا، قائمة ثانية لأغنى 10 مشاهير على "انستجرام" للعام 2017، جاءت فيها المغنية الأمريكية الشابة "سيلينا جوميز" في المركز الأول، إذ تحصل على 550 ألف دولارا أمريكي مقابل كل منشور بمحتوى إعلاني تشاركه مع متابعيها البالغين عددهم 122 مليون، ثم تبعتها في المركز الثاني شخصية تلفزيون الواقع "كيم كارداشيان"، التي تجني 500 ألف دولارا أمريكي لكل منشور بمحتوى إعلاني، ليأتي في المركز الثالث لاعب كرة القدم البرتغالي "كريستيانو رونالدو"، الذي يجني 400 ألف دولارا أمريكي لكل منشور بمحتوى إعلاني.

 ويذكر موقع "Hopper HQ" الذي يعمل كجدول أعمال ينظم منشورات مستخدميه، وأوقات عرضها على "انستجرام"، وأن "انستجرام" لم يعد مجرد منصة إعلام اجتماعية لتبادل الصور الخاصة، والتواصل مع الأصدقاء، إذ أصبحت هذه الوسيلة أداة ترويجية واقتصادية للمشاهير، والمؤثرين، والكثير من العلامات التجارية.

ويقول المؤسس المشارك لموقع "Hopper HQ،" "مايك بندر"، إن"انستجرام" أصبح، اليوم، أداة تسويق فعالة للعلامات التجارية، ومن الرائع أن المشاهير والمؤثرين استطاعوا الاستثمار في حساباتهم على نحو فعال.

لدى "انستجرام" نحو 700 مليون مستخدم فعال شهريا من جميع أنحاء العالم، ولذا، كما يوفر مجموعة كبيرة من العملاء المحتملين للعلامات التجارية، التي لديها الميزانية لتسخير تأثير الأشخاص على قوائمنا، بالتالي السماح لهؤلاء بتطوير مهنة حقيقية عبر مشاركاتهم في"انستجرام".

واعتمدت "قطان" تلك  الطريقة، لتبني لنفسها إمبراطورية على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ بدأت الشابة المتخذة من دبي مقرا لها، كمدونة ماكياج فقط، تنشر تعليماتها، وفيديوهاتها، وصورها على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى أسست لنفسها شركة ماكياج خاصة بها، تحت اسم "هدى بيوتي" تنتج الرموش الاصطناعية، وأحمر الشفاه، والأظافر الاصطناعية، التي تعتبر اليوم من بين أفضل المنتجات في عالم التجميل، كما تباع في أكبر المتاجر حول العالم.

و صرحت "قطان" في مقابلة سابقة مع CNN، أن "وسائل التواصل الاجتماعي لعبت دورا رئيسيا في نجاحها، رغم رغبتها بأن تصبح سيدة أعمال تدير شركة كبيرة تتخصص ببيع منتجات متعددة".

كما حرصت"قطان" على التمسك بهويتها العربية، رغم انتشارها الواسع في العالم الغربي، مؤكدة أن أكثر ما يهمها في هذه المرحلة من نجاحها هو تركيزها على هوية شركتها العربية، برغم أنها تلقت الكثير من الملاحظات، بشأن ضرورة تغيير اسم منتجاتها إذا أرادت الاستمرار في السوق الغربية، مضيفة: "أنا هدى، وفي النهاية نحن عرب".

الكلمات الدالة