كافيه البنات
مشاكل البنات في الجامعة ارتفاع المصروفات

تحتضن جامعة القاهرة سنويا عددا كبيرا من الوافدات من مختلف دول العالم، وتواجه الطالبات بعض المشاكل، بحثت "الوطن" عن أهمها من خلال لقاء بعدد منهن.

مريم الغرباوي من فلسطين تؤكد أن مصاريف الكليات مرتفعة للغاية، مضيفة: "يتم التعامل معنا بالجنيه الإسترليني، والأزمة الاقتصادية وتعويم الجنيه المصري ساهم في ارتفاع قيمة المصاريف، بالإضافة إلى معاناتنا من سوء معاملة بعض الأساتذة.. فنحن الوافدات نجلس في لجنة امتحانات بمفردنا، وعندما يسمح لنا بدخول نفس اللجان مع زميلاتنا المصريات نجد أسماءنا مكتوبة في آخر الكشف ودون ترتيب أبجدي".

وقالت بسمة أحمد من ليبيا: "من أكثر المشاكل التي تواجه الوافدات هي عدم تمكنهن من الترشح أو خوض الانتخابات الخاصة باتحاد الطلاب، حتى يكون هناك من يمثلنا، ويعبر عن مطالبنا، بالإضافة إلى أن الكثير منا لا يستطعن التأقلم مع زميلاتهن المصريات بسب اختلاف اللهجة بين الدول التي تمنع التواصل بشكل جيد".

وقالت دانيا الحلبي من سوريا: "مصاريف الكلية باهظة، والمبلغ لا يساوي قيمة العلم الذي  نحصل عليه، بالاضافة إلى دفع الكثير من النقود في أثناء تنفيذ التكليفات المطلوبة منا، وأشعر أننا بدلا من إمضاء الوقت لاكتساب علم نافع، أقوم بمحاولة دراسة طبيعة كل دكتور لكي أجيب في الامتحان بالإجابة التي يريدها وليس التي أقتنع بها، ولكني لا أنكر اكتسابي بعض المعلومات المفيدة في تخصصي".

أخبار قد تعجبك