رئيس التحرير:

أحمد الخطيب

رئيس التحرير

أحمد الخطيب

للرجال فقط

كيفية الطهارة والصلاة للمرضى من أصحاب الأعذار.. «الإفتاء» توضح

كتب: منة الصياد -

11:03 ص | الأحد 31 يوليو 2022

الوضوء- أرشيفية

العديد من أصحاب الأمراض المزمنة قد يتعرضوا لمواقف غير إرادية تعرقل أدائهم للصلاة بصورتها الصحيحة، وهو ما يتعرض له أحد الأشخاص الذي توجه بطرح سؤالًا على دار الإفتاء المصرية، أوضح خلاله أنه مريض، وينزل منه الغائط والبول رغمًا عنه، وهو ما يجعل ملابسه دائمًا غير طاهرة، ويطلب من الإفتاء بيان الحكم الشرعي بالنسبة لصلاته، وهل تصح مع استمرار أزمته؟ وماذا يفعل تجاه الأمر؟.

الإفتاء توضح حكم الصلاة لأصحاب الأعذار

وأوضح أحد أمناء الفتوى الجواب، عبر البوابة الإلكترونية لدار الإفتاء المصرية، بأنه وفق ما أقر به الحنفية، أن الشخص المعذور كالذي به سلس في البول وغيره، يتوضأ لكل صلاة، ويصلي بهذا الوضوء في الوقت ما شاء من الفروض والنوافل.

حكم غسل الملابس 

وتابع أمين الفتوى، لافتًا إلى أن العذر إذا اعتقد الشخص أنه سيحدث في أثناء الصلاة لابد من غسل الملابس، وإذ ظن الشخص أن العذر لن يحدث في أثناء أداء الصلاة، ففي هذه الحالة تظل الملابس كما هي.

واختتم أمين الفتوى حديثه، أنه بالنسبة للشخص السائل يجب عليه الوضوء لوقت كل صلاة، ويؤدي بهذا الوضوء، الفروض والنوافل في الوقت الذي يريده، ولا تُبطل صلاته ولا يضره شرعًا نزول البول والغائط أثناء الصلاة، وذلك لنزولها رغمًا عنه، فيقول الله تعالى في كتابه العزيز: ﴿وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ﴾ [الحج: 78]، وهو مع هذا تكليف بما ليس في الوسع والطاقة؛ والله سبحانه وتعالى يقول: ﴿لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا﴾ [البقرة: 286].