رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

أزهري يوضح التصرف الصحيح في موقف «آية»: استثمرت فلوس لم تجد صاحبها في الخير

كتب: منة الصياد -

07:15 ص | الإثنين 22 نوفمبر 2021

الفتاة

موقف نادر وغريب يكاد يحدث لقلة بسيطة من الناس، تعرضت له فتاة تدعى «آية»، تسبب لها في الشعور بالحيرة الكبيرة نحو كيفية التصرف الصحيح مع الأمر، بعدما عثرت على مبلغ مالي كبير عن طريق الصدفة، أثناء سيرها في أحد شوارع محافظة الفيوم. 

تصرف الفتاة مع المبلغ المالي الكبير

وبعد مرور وقت ليس بالقصير من البحث عن صاحب ذلك المبلغ المالي الضخم، لم تعثر عبليه، فقررت الفتاة استثمار تلك الأموال في الخير بعدما هداها تفكيرها إلى القيام بالأمر، ومن ثم استثمار الأرباح في الصدقات الجارية بصورها المختلفة.

وكانت كشفت الفتاة «آية»، تفاصيل عثورها على المبلغ والتصرف الذي قامت به، خلال بث مباشر مع «الوطن»، قبل أيام، قائلة إنها أثناء سيرها في أحد شوارع محافظة الفيوم، عثرت على محفظة كبيرة بها مبلغ مالي ضخم تجاوز الـ17 ألف جنيه، علاوة على «أسورة» كبيرة من الذهب، ومتعلقات أخرى، لكنها لم تجد اسم أو علامة على هوية صاحبها. 

رحلة العثور على صاحبة المحفظة

وقطعت ابنة محافظة الفيوم جولة كبيرة، حتى تتمكن من العثور على صاحبة المحفظة دون فائدة، وظلت تسأل من حولها وتنشر القصة عبر حسابها على «فيس بوك» والمجموعات الخاصة بمحافظة الفيوم، لكن لا من أحد يدلها على شئ، حتى قادها التفكير لطريق الخير، «فكرت أني ابعتلها الفلوس عن طريق ربنا.. واستثمر في الخير»، استعانت الفتاة الفيومية بأسرتها في الحل الذي لاقى الموافقة والقبول لنجاحها في مجال الاستثمار.

العثور على صاحبة المحفظة 

وبعد مرور أشهر، تمكنت «آية» من التعرف على هوية صاحبة المحفظة عن طريق الصدفة أيضًا، «كانت واحدة صحبة صحبتي اتعرفت عليها وبقينا صحاب.. وفي يوم كانت رايحة مستشفى أبو الريش قولتها هبعت معاكي مبلغ صدقة.. وكان عليها ورقة مكتوب فيها بالدعاء لصاحبة المحفظة».

ومن ثم تفاجئت «آية» بتعرف صديقتها على صاحبة المحفظة التي بكت بشدة، وبعد أن تأكدت الأولى من أنها صاحبة المحفظة، أعادت لها النقود بالأرباح.

حكم الدين في تصرف الفتاة مع الأموال

أبراهيم عبدالراضي، الشيخ الأزهري، علق على موقف ابنة محافظة الفيوم، موضحًا مشروعية ما قامت به من تصرف خلال حديثه لـ«هن».

وقال «عبدالراضي» إنه في حال العثور على شئ ما في الطرقات يجب البحث والاستدلال على صاحبه لمدة عام كامل، وإن لم يتم التوصل له فيتم إنفاقه في سبيل الله، وما قامت به الفتاة صحيح وهو الحق الذي يجب أن يُتبع، لكنه كان ينبغي عليها إعادة المال فقط لصاحبته، لأن حقها هو مالها فقط، أما الفوائد يتم إخراجها في سبيل الله تعالى.