رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قصواء الخلالي: أغرب مؤسسة خيرية كانت تحت شعار «حماية الحب والمحبين»

كتب: محمد متولي -

10:39 م | الخميس 14 أكتوبر 2021

قصواء الخلالي

قالت الإعلامية قصواء الخلالي، اليوم، إن أغرب المؤسسات الخيرية على مستوى العالم كانت منظمة معنية بحماية «الحب والمحبيين والمتزوجين عن حب»، وهي المؤسسة التي جرى ذكرها في كتاب «سفريات الخجل»، لافتة إلى أن تلك المؤسسة جرى إنشاؤها في الهند على يد مجموعة من الحقوقيين والنشطاء من أجل مساعدة الشباب والفتيات على الزواج خارج الإطار الذي حدده لهم المنزل.

الخلالي: المنظمة أعلنت إتمام 50 ألف حالة زواج

وأضافت «الخلالي»، خلال تقديم حلقة اليوم من برنامج «في المساء مع قصواء»، والمذاع على فضائية «CBC»، أن المنظمة بدأت عملها في عام 2010، وأعلنت أنها ستساعد الأشخاص الذين يريدون الزواج بعيدا عن الأهل، في التوثيق الرسمي للعقد، وتوفير مكان لإتمام الزواج، وبدأ الكثيرون من الأشخاص في التواصل معهم حتى انزعج منها الأهل، قبل إعلان المنظمة إتمامها لـ50 ألف حالة زواج.

وأوضحت أنه في أعقاب ذلك تقدم الكثير من الأهالي ببلاغات إلى الشرطة للتنديد بما تقوم به المؤسسة، ومع ضبط الفتيات اللاتي تزوجن من خلال المؤسسة كانوا دائما ما يؤكدون بأن الزواج تم تحت الإكراه وليس برضا الفتاة، «المنظمة في 2012 تم استضافتها في أحد البرامج الهندية الشهيرة وظهر في الاستوديو زوجان ساعدتهم المنظمة على الزواج، وبعد إذاعة الحلقة بأشهر قتل الشاب الذي ظهر في الاستضافه على يد أهل زوجته».

وأكدت أنه في أعقاب تلك الحادثة بدأت المنظمة تسعى لنيل نوع من الشرعية في عملها بالمجتمع الهندي، وتفاعل الكثيرون معها حتى باتوا يتلقون الكثير من مكالمات الاستغاثة، وأصبحوا قادرون على توفير أكثر من 350 ملجأ للمتزوجين من الشباب والفتيات، بخلاف مساعداتهم المادية لهم وتوفير فرص عمل وإقامة لحين خروجهم من دائرة القهر في الزواج، «أسوأ شيء ممكن يحصل أن شخص يتزوج من سيدة إكراها».

وتابعت: «سنة 2019 اتقبض على رئيس تلك المنظمة، ووسائل الإعلام حينها أكدت أنه وبغرض إغلاق المنظمة تم وضع مجموعة من الاتهامات الكيدية له وتلقيه التبرعات، وطلب أنه يودع في السجن ولكن بقيت المنظمة تعمل حتى الساعة بدعم من رجال الأعمال والمجموعات الحقوقية الموجودة في الهند».