رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

اليابان تحذر من سلالات كورونا الجديدة: أكثر فتكا من السابقة بنسبة 40%

كتب: أحمد الأمير -

06:44 ص | الجمعة 14 مايو 2021

صورة تعبيرية

أفادت دراسة يابانية حديثة، بأن سلالات فيروس كورونا الحالية المسؤولة عن معظم حالات الإصابة في البلاد، هي الأخطر والأكثر انتشارا، وأنها تتسبب في أعراضا أكثر شدة، بواقع 1.4 مرة، مقارنة بالسلالات التي ظهرت في السابق.

وكشفت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، أن مجموعة من العلماء والباحثين بمعد اليابان للأمراض المعدية، اعتمدوا على عينة بحثية من المرضى، الذين أصيبوا بسلالات فيروس كورونا، تحمل تحور «ان 501 واي»، وذلك بالاعتماد على البيانات الخاصة بحاملي العدوي.

وأجرى الباحثون الدراسة، على بيانات أكثر من 207 آلاف من حاملي عدوى فيروس كورونا في البلاد، ثبت انتقالها لهم في اليابان خلال ثلاثة أشهر حتى السادس من شهر مايو الجاري.

وكذلك كشفت الدراسة، عن إصابة أكثر من 15 ألف ياباني بسلالات تحمل تحور «ان 501 واي».

وأكدت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية، أن حوالي 475 مواطنا أصيبوا بأعراض شديدة، جراء إصابتهم بالسلالة الجديدة، منها التهاب رئوي حاد، وفشل في أجهزة الجسم، وذلك عند ثبوت إصابتهم بالفيروس.

دراسة كندية: المصاب بالتهاب اللثة أكثر عرضة للوفاة بسبب كورونا

وبحسب البيانات التي أوردتها الدراسة، فإن خطورة السلالات الجديدة للفيروس أشد بكثير بأعراض، وأعلى بنسبة 40%، لدى الأشخاص المصابين بهذه السلالات، مقارنة بالسلالات التي ظهرت في السابق، كما أن نسبة الاصابة ترتفع بين من تتراوح أعمارهم بين 40 و64 عاما لتصل إلى 66%.

ووفقًا للباحثون بالمعهد الياباني للأمراض المعدية، فإن البيانات ترجح أن تكون السلالات ذات التحور «ان 501 واي»، وراء 90% من الحالات الجديدة التي تم تسجيلها في البلاد.

وفي سياق منفصل، أثبتت دراسة أعدها عدة باحثين من قسم طب الأسنان في جامعة «ماكغيل» بكندا، وقسم طب الأسنان في معهد الفم، التابع لمؤسسة حمد الطبية، أن هناك مضاعفات عدة تسببها الإصابة بـفيروس كورونا. 

وخلصت الدراسة إلى أن المصابين بفيروس كورونا المستجد، الذين يعانون من التهاب اللثة، أكثر عُرضة للوفاة بنسبة تصل إلى 8.81 مرة من أصحاب اللثة السليمة، وفق «روسيا اليوم».