رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

«محمد» يستغيث لإنقاذ زوجته لمعاناته من تليف الرئة: محتاجه عملية بالخارج

كتب: إسراء حامد محمد -

07:13 م | الثلاثاء 20 أبريل 2021

السيدة خلود علي

شهور عدة قضتها الأسرة بأكملها للتنقل بين المستشفيات، أملا في إنقاذ حياة «عمود البيت»، تلك السيدة الأربعينية، والتي تعاني من تليف الرئة بمرحلة نادر الوصول إليها، الأمر الذي جعل الأطباء ييأسون من حالتها، مطالبين زوجها بسرعة إجراء عملية زرع رئة لها بالخارج، إذ أن حالتها نادرة ولا يمكن إجراء العملية لها داخل مصر.

محاولة الزوج لعلاجها

زوجها يدعى «محمد سعد»41 عاما، مقيم بمنطقة عين شمس بمحافظة القاهرة، وقد حاول إنقاذ زوجته وأم أطفاله السيدة «خلود على» 35 عاما، من خلال التنقل بين الأطباء والمستشفيات أملا منه في إيجاد أي أمل لإنقاذها، لم يجد أمامه سوى طلب المساعده من «أهل الخير» حسب وصفه، لإنقاذ زوجته والتكفل بحالتها لإجراء العملية التي تحتاج لها.

وعن حالتها الصحية، أوضح الزوج «محمد سعد» أن زوجته بعد أن أنجبت طفل وطفلة، لم يتجاوز أكبرهم 12 عاما، حملت عدة مرات متتالية، ولكنها في كل مره كانت تتعرض للإجهاض، «حاولنا كتير نعرف إيه سبب الإجهاض الكتير ده بس معرفناش.. والدكاتره احتاروا فيها»، بتلك الكلمات عبر محمد سعد عن معاناته وزوجته في الإجهاض المتكرر بسبب تليف الرئة دون معرفة السبب.

وبعد مرور عدة أشهر عانت الزوجة خلالهم من عدم قدرتها على التقاط أنفاسها، توجه الزوج بها لإجراء الفحوصات اللازمة للاطمئنان عليها، ولكنهم تفاجأوا بأنها تعاني من تليف في الرئة بنسبة كبيرة، ما جعل حالتها الصحية نادرة حسب وصف الأطباء، كما وضعوها على أجهزة الأكسجين، والتي تحتاج إليها على مدار 24 ساعة لتستطيع أن تتنفس بشكل طبيعي، ولا يمكنها التنفس بدونها.

وحاول الزوج مرارا وتكرارا متنقلا بين المستشفيات الحكومية إجراء اللازم لها لإنقاذها، ولكن تلك المحاولات كانت دون جدوى، إذ أن الأطباء أخبروه أنها تحتاج إلى عملية في الخارج، وبشكل خاص في دولة الصين، إذ أن ذلك النوع من العمليات لا يتوافر سوى في الصين.

وأنهى «محمد سعد» الباحث عن من يتكفل بحالة زوجته الصحية لإنقاذها حديثه بأنه يأمل في أن يجد من يتكفل بحالتها، أو أن يتم علاجها على نفقة الدولة وإنقاذ حالتها واصفا إياها «بتموت بالبطئ».