رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الطفلة ريماس: كانت رايحة تجيب عيش

كتب: روان مسعد -

10:26 ص | الأربعاء 07 أبريل 2021

الطفلة ريماس

3 طعنات بالرقبة والكتف والجنب، كانت كفيلة أن تنهي حياة الطفلة ريماس، التي خرجت ببرائتها المعهودة لشراء العيش لأسرتها، صباح أمس، حينما تأخرت عن بيتها ما أدى لكشف جريمة بشعة في حق طفلة صغيرة تبلغ من العمر 8 أعوام فقط.

ريماس ذهبت لتشتري الخبز ولم تعد

تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الطفلة ريماس، التي توفيت بدكرنس، يروها جارها محمود برعي في تصريحات لـ«هن»، «كانت الساعة 11 الصبح إمبارح راحت تجيب عيش لمامتها، وبعدين البنت اتأخرت جدا وبدأت أسرتها تدور عليها، الأهالي استخدموا كل حاجة، وندهوا عليها في الميكروفون، وأمها وابوها مشيوا في الشارع يدوروا عليها، بدون رد من أي حد».

اكتشاف جثة ريماس بالصدفة

داخل إحدى العمارات في شارع الإسعاف بدكرنس، خرج شاب يسكن في نفس منطقة ريماس صاعدا إلى سطح بيته، لكنه فوجئ بجثة الطفلة الصغيرة مسجاة على السلم الخاص بعمارته، على الفور اتصل بقوات الأمن، وتجمع الأهالي وحضر أهل ريماس إلى منطقة وجودها.

كاميرات المراقبة كشفت خاطف ريماس

بحسب رواية الجار محمود برعي، كشفت كاميرات المراقبة الموجودة في المنطقة عن الشاب الذي خطف الطفلة ريماس، حيث تجول معها في الشارع بعدما أخبرها بأنه سيذهب بها إلى والدها، فذهبت معه، ولكن قوات الأمن تعرفت عليه، وتم إلقاء القبض عليه.

دفن ريماس فجرا

قال محمود البرعي، إنه الجريمة تمت في الـ11 صباحا، وتم اكتشاف الجثة في الـ1 ظهرا، وتجمع الأهالي حولها مطالبين بالقصاص، وفرقتهم قوات الشرطة حتى تمكنوا من إخراج جثة ريماس، وجرى تشريحها بعد عرضها على الطب الشرعي، ودفنت الطفلة صباح اليوم، تحديدا في الـ1 والنصف بعد منتصف الليل، في مشهد مهيب، حضره مئات من الأهالي، ودفنت ريماس في مقابر دكرنس الجديدة.