رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«ميار» بعد الانفصال عن زوجها: عزمني على فرحه بعد شهر من الطلاق

كتب: ندى نور -

10:34 م | الأربعاء 31 مارس 2021

قضايا الأسرة

لم تجمعهما قصة حب بل جمعهما زواج تقليدي أسفر عن إنجاب طفلة 3 سنوات، ولكن اختيار الانفصال كان الحل الأنسب للتخلص من الخلافات التي اقتحمت حياتهما الزوجية بعد العام الأول من الزواج.

حالة من الملل والرتابة تخللت الحياة الزوجية لميار وزوجها وحولتها وحولتها لجحيم لا يطاق العيش به، فلم تعد تتحمل انفعالاته المستمرة عليها والخلافات بسبب وبدون سبب، ولكن ما شجعها على الصبر والتحمل إنجاب طفلتها الوحيدة «نغم».

ميار: الضرب وسيلته لحل الخلافات الزوجية

اتخذ الأب صاحب الـ 40 عامًا، الإهانة والضرب وسيلته لإنهاء الخلافات بينه وبين زوجته على حد وصفها: «كنت كل ما أطلب منه مصاريف بنته أو مصاريف في البيت يحسسني إني ست مفترية ويفضل يضرب فيا علشان أبطل أطلب أي حاجة وأعيش وأنا ساكته» حسب حديثها لـ«هُن».

مر على زواجهما 4 سنوات، لم تتحمل الزوجة الاستمرار معه بسبب امتناعه الإنفاق على ابنته بالإضافة إلى الضرب المبرح الذى كانت تتعرض له: «مرة لما طلبت منه فلوس علشان أوفر لبس لبنتي حدفني بحاجة فتح دماغي وساعتها رفضت أعمل فيه محضر علشان بنتي».

انتهت علاقتهما بالانفصال الودي بعد تنازل الزوجة عن مستحقاتها المادية لتتمكن من الطلاق منه، ولكن المفاجأة التي لم تتوقعها السيدة الثلاثينية زواجه بأخرى بعد شهر واحد من الانفصال: «بعد شهر واحد لاقته بيكلمني يعزمني على فرحه ويقولي أنا جبت الشبكة، وفرشت الشقة ولازم تحضري فرحي ساعتها حسيت إني بحلم، وسألت نفسي إزاي بالسرعة دي اتجوز وكمان معاه فلوس يجيب شقة وشبكة».

شعرت «ميار» بالرضا بعد الانفصال عن زوجها واكتشافها أفعاله غير المنطقية كما وصفتها،«الطلاق بالنسبة ليا كان نعمة من ربنا إن بنتي متشوفش أفعال أبوها لما تكبر وتتعقد، ودلوقتي أنا بشتغل علشان أوفر مصاريف بنتي».