رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

ضرب أطفالك قد يعرضهم لمشكلات بالقلب.. نصائح للتعامل مع صغارك

كتب: آلاء توفيق -

09:42 ص | الثلاثاء 09 مارس 2021

ضرب الاطفال

أضرار بدنية ونفسية قد تصل لتلف الجهاز العصبي، الاكتئاب، أمراض بالقلب، ومواجهة رهاب اجتماعي، تصيب الطفل بعد تعرضه للعنف أو الضرب، لذلك فضرب الآباء الصغار سلاح ذو حدين فأما أن يثمر عن تهذيب سلوك الطفل وأما يحدث لديه نوعا من التبلد في المشاعر فلا يستجيب لأي توجيهات.

مليار طفل يتعرض للعنف سنويا

أثبتت دراسة بريطانية لعام 2017، أن أكثر من مليار طفل، وهو ما يعادل نصف الأطفال في العالم، يتعرضون للعنف كل عام، مما يؤدي لضرر الصحة العقلية والإنجابية وزيادة نسبة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الرئة المزمنة، وقد تتفاقم الأضرار لتسبب تلف الجهاز العصبي، حدوث دمور في الغدد الصماء والدورة الدموية والعضلات، وضعف المناعة. وأشارت التقييمات الاقتصادية إلى أن التكاليف المرتبطة بعواقب العنف ضد الأطفال تتخطى 120 مليار دولار في الولايات المتحدة فقط.

 

الأضرار النفسية لضرب الأطفال

بجانب الأضرار الصحية، فالعنف ضد الأطفال، كما أثبتت دراسة بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في عام 2012، يسبب أضرار نفسية بالغة منها: القلق الزائد، الخجل، السلوك العدواني، الخوف المرضي، الاكتئاب، العزلة الاجتماعية وتدني مفهوم الذات.

وتبين وجود علاقة طردية بين «انشغال أفراد الأسرة، كثرة غياب الوالدين عن المنزل، كثرة اخوه الطفل»، وتعرض الأطفال للضرب.

طرق لعقاب الطفل

 

أوضح موقع

Verywellfamily

 بدائل للضرب في عقاب الأطفال؛ تجعلهم يميزون بين الخطأ والصواب، وهي طرق أكثر فاعلية في استجابة الأطفال، ومنها:

-الوقت المنفرد

وهو جعل الطفل يجلس بمفرده لبعض الوقت بعد ارتكابه لشيء خاطئ؛ ليكون لديه وقت كافي ليفكر مع نفسه ويعلم الخطأ الذي ارتكبه، وليتعلم مهارة تهدئه نفسه وكيفية التعبير عن مشاعره بالشكل المناسب. ولكي تكون هذه الطريقة فعالة فيجب قضاء الطفل وقت السعيد مع عائلته بعدها ليشعر بالفرق.

-خسارة الامتيازات

فقدان الطفل لامتياز كان يتمتع به بعد ارتكابه لخطأ ما، يجعله يتعلم من أخطائه، ويجب أن يكون هذا لمده قصيرة. كأن يمنع من مشاهدة التلفاز لمده يوم مع إخباره انه سيتمكن من مشاهدته غدا بعدما يصلح الخطأ الذي ارتكبه.

-تعليم التصرفات الصحيحة

العقاب بشتى أنواعه إذا لم يأت معه شرح للخطأ وإعطاء تصرف بديل له، فهو بلا جدوى.

فالانضباط يجب أن يستهدف التدريس وليس العقاب.

فإذا كان خطأه بسبب نوبة غضب أصابته، فيجب توضيح خطئه، وتعليمه كيف يتحكم في غضبه في المرات المقبلة.

-العقاب المنطقي

وهو طريقة فعالة للأطفال الذين يعانون من مشاكل سلوكية معينة. فعلى سبيل المثال إذا كان الطفل يرفض تناول عشاءه فلا تسمحي له بتناول وجبه أخرى قبل النوم، إذا كان يرفض أن ينظم ألعابه فلا تلعبي معه بهم، وهكذا، فربط النتيجة المباشرة يساعد الطفل على فهم ورؤية الصواب والخطأ ونتائجهم.

-التجاهل

تجاهل سوء سلوك من الطفل هو أمر في غاية الأهمية في التربية الصحيحة، وهذا لا يعني تجاهل ارتكابه لشيء خطير بل تجاهل الأخطاء الصغيرة او الغير المقصودة او محاولاته لجذب الانتباه بالتذمر او البكاء العالي او الشكوى، حينها يجب التجاهل وليس العقاب، وعلى الجانب الآخر يجب الانتباه إليه عندما يتعامل او يسأل بلطف وهدوء؛ لأن هذا يعلمه أن السلوك المهذب هو طريقة الحصول على ما يريد.

-المكافآت

وهي من أكثر الأجزاء الهامة في تربية الطفل ، وهذا أيضا يعطي للعقاب تأثير قوي، فوجود عقاب بشكل دائم بدون وجود مكافآت على الجانب الآخر يصيب الطفل بالإحباط والعدوانية.

فيجب إعطاء المكافآت للطفل خاصة بعد تعديله لسلوك معين، وقد تكون المكافأة هي فعل شيء يريده و شراء هدية له، ولكن يجب أن يكون مع المكافأة الثناء على حسن السلوك، وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون الثناء هو في حد ذاته المكافأة. ويجب الشرح للطفل لماذا يكافأ في كل مره ليتبين له تقديرك، وإنجازه او فعله الصائب؛ ليرغب في تكراره.