رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

في ذكرى وفاتها.. لقطات من حياة عزيزة أمير: رحل والدها بعد ولادتها بـ15 يوما

كتب: غادة شعبان -

10:01 م | الأحد 28 فبراير 2021

عزيزة أمير ومحمود ذو الفقار

عُرفت برقتها وجمالها المصري، إذ كانت فنانة موهوبة أضاعت ثروتها على السينما، هي منتجة ومخرجة وممثلة مصرية، كان أول عمل لها في عام 1927، حيث مثّلت في فيلم «ليلى» وكان أول فيلم مصري فيه ممثلون مصريين، وكان له شهرة كبيرة في مصر، إنها الفنانة عزيزة أمير.

ويتزامن اليوم 28 فبراير، ذكرى وفاة الفنانة عزيزة أمير، التي رحلت عن عالمنا في عام 1952، ويُقدم «هُن» لقطات من حياتها خلال السطور التالية.

ربما لم تكن طفولة «عزيزة» كغيرها من الأطفال، إذ بدأت حياتها بمآساة وهي فقد والدها الذي توفى والدها بعد ولادتها بـ15 يومًا، ما جعل الأسرة تعود للإسكندرية، حيث قضت طفولتها هناك ثم انتقلت إلى القاهرة، بالقرب من حي السيدة زينب، ولم تستطع استكمال تعليمها المدرسي رغم التحاقها بمدرسة.

حوادث سير وأمواج عالية

لم يقف الأمر على خسارة والدها وحسب، بل امتد بأن كانت ستفقد حياتها أكثر من مرة نتيجة تعرضها لحوادث، فالأول حينما كانت فى طريقها من القاهرة إلى الإسكندرية وعبر الطريق الزراعى فانحرفت سيارتها عن الطريق فى اتجاه ترعة عميقة ولكنها نجت منها بأعجوبة.

وكالنت المرة الثانية أثناء جولة في النيل حينما خرجت أمواج عالية وعلى غير العادة فامتلأ القارب بالماء وكادت أن تغرق لولا أن تم إنقاذها.

الزواج

لم تكن الفنانة عزيزة أمير موفقة في اختياراتها من الناحية العاطفية، إذ تزوجت 3 مرات، الأولى من أحد الرجال الأثرياء وهى في سن الـ14 من عمرها.

وعن الزواج الثاني كان من الثري الصعيدي أحمد الشريعي، والذي ساهم في تأسيس شركته السينمائية.

وكان آخر زواج لها من الفنان محمود ذو الفقار، والذي قدمته لأول مرة كممثل فى فيلم «بائعة التفاح» من إخراج حسين فوزي وتم عرضه في 17 أكتوبر 1939.