رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ضرب وإهانات.. صدمة منى في زوجها: عايزني أخدم أهله ولما رفضت طردني

كتب: سحر عزازى -

10:46 ص | الجمعة 22 يناير 2021

منة

«اكتشفت بعد الجواز أنه اتجوزني عشان أخدم أهله وبس»، هكذا حكت «منة. م»، سبب انفصالها عقب 7 أشهر زواج، بعد أن أجبرها زوجها على ترك عملها للتفرغ لخدمة والدته وأشقائه، الأمر الذي لم تتحمله صاحبة الـ27 عامًا، وبدأت تشتكي من قسوة معاملته لها وضربه فيها بسبب وبدون سبب، وإجبارها على النزول لوالدته لتلبيه طلباتها.

«كنا متفقين من الأول إنى هكون لوحدى مش مع العيلة لكن بعد كده اكتشفت أنه كان متجوز واحدة قبلي وطلقها عشان مرضيتش تخدم أمه»، ألم نفسي شديد لم يفارقها منذ أن طردها من البيت، وعودتها مجددا، لكن طردها مرة أخرى بطريقة مختلفة، حين أخبرها أنه يريد أن يذهب لبيت أبيها للاطنئنان على أسرتها، وأمام المنزل قال لها «مشوفش وشك تاني».

طلع مبيخلفش واستحملته

تقول إنها تحملت منه الكثير، لأنها أحبته بصدق، لكن سوء معاملته أهله جعلتها لا تتحمل، خاصة أنه كان ضعيف الشخصية -حسب وصفها-، ولم يدافع عنها، مؤكدة أنها كانت على استعداد للعيش معه، رغم أنها اكتشفت أن لديه مشكلة في الإنجاب: «بعد الفرح بشهرين أمه قالت دي مبتخلفش وطلقها، روحنا كشفنا الدكتور قالي إنتي سليمة، وطلب منه تحاليل، اتصدم لما عرف إن المشكلة من عنده، ومع ذلك قولتله ميهمكش هفضل معاك بس مطمرش فيه».

دمرني ومش هسيب حقي

أخذ ملابسها وذهبها وضربها حتى أزرق وجهها، ووجدت نفسها في الشارع: «ضربني قدام أمه وخلا وشي كله ألوان، وعملي طفح دموي في عيني، لسه مأثر لحد دلوقتي، ومبقتش بشوف زي الأول»، لافتة إلى أنها عادت لنقطة الصفر، وفقدت الثقة في جميع من حولها: «هبدأ أشوف محامي عشان أخد حقي، لإني مش هتنازل عنه مهما كان، كفاية إنه دمر حياتي وخدعني».