رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قصة زواج غريبة بين سيدة خمسينية وشاب في عمر أبنائها: خافت من أمه

كتب: غادة شعبان -

03:22 م | الثلاثاء 19 يناير 2021

سيدة بريطانية وزوجها

التقيا للمرة الأولى عبر تطبيق للمواعدة والتعارف، وبدأت دردشة متبادلة بينهما، إلى أن وقعت السيدة البريطانية شارون هوكينز، صاحبة الـ50 عامًا، أم لثلاث أبناء، من ولاية كارولينا الشمالية الأمريكية، في حب صبي بعمر أبنائها، يبلغ من العمر 22 عامًا، يدعى بيري هوبشتاين، إذ تكبره بحوالي 28 عامًا، واتفقا على الزواج.

بدأ الثنائي في التعارف قبل عام مضى، بعد أن انفصلت عن زوجها في عام 2015، بعد زواج دام أكثر من 16 عامًا، إذ وجدت نفسها تسرق النظرات إلى الرجال في العشرينات من العمر كلما خرجا، وفق صحفية «ميرور» البريطانية.

شارون غيرت عمرها لـ19 عام: خافت أن يتركها

بدأت الزوجة في قضاء وقتها على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة موقع التعارف «تندر»، حتى تعرفت على بيري، وبدأ الثنائي في التحدث بشكل دائم، بعد أن غيرت إعداداتها على التطبيق، إذ غيرت سنها لتبدو أصغر في العمر حتى جعلته 19 عامًا.

بيري أصغر من أعمار أبنائها الثلاث

وجدت شارون، في بيري الوسامة إذ كان ذا عيون زرقاء وشعر بني وذراعان عضليتان، وخلال الأيام التي تحدثت معه بها، بدأ يقعا في حب بعضهم البعض، ويتبادلا رسائل الغزل ذهابًا وإيابًا، إلى أن دعته إلى منزلها في الأسبوع التالي.

رغم تفاجئ الصبي من عمرها بعدما ذهب إلى منزلها، لكنه لم يبال، إذ كانت تبدو في هيئتها كالصبية في شبابها، وكان يبدو بأصغر من عمر أطفالها الثلاثة.

على الرغم من وجود فجوة كبيرة في العمر، إلا أن بيري يتفق معها في العادات وفيما تفضله، واستقبلته داخل منزلها، وكانت ابنتها البالغة من العمر تتواجد معها بنفس البيت.

عاد بيري إلى منزل شارون، في الأسبوع التالي لطهي العشاء لها ولابنتها، لكن بعد أسبوع حدث ما كان يتوقعانه الثنائي، إذ بدأت مشكلة الفجوة العمرية تتسلل بينهما، وتوقفا عن رؤية بعضهما البعض، لكنهما بقيا على اتصال كل يوم.

أعاق كورونا زفافهما ويصفها أصدقائها بالعجوز المتصابية

أدرك بيري وشارون، أنهما لا يستطيعان الابتعاد عن بعضهما البعض، واتفقا على الزواج، لكن جائحة كورونا، أعاقت اكتمال قصتهم، في إتمام مراسم الزفاف.

وقالت شارون: «وصفني جميع أصدقائي بالعجوز المتصابية، كوني أبدو والدته حينما أظهر بجانبه، كان الأمر مضحكًا، لكنني لن أدع ذلك يمنعني من السعي وراء السعادة، لا يهمني فارق العمر فهو أمر سخيف بالنسبة لي».

قلق وخوف شارون وبيري من والدته

بعد فترة وجيزة، شعر الزوجان بالقلق إزاء رد فعل عائلة بيري، خاصة والدته، التي كانت بنفس عمرها: «كنت متوترة وكذب عليها بيري وأخبرها أنني في الأربعينات من عمري، وفي النهاية قبلت الأمر وشكرتني على أني جعلت ابنها يبدو في حالة من السعادة».

تعليقات سخيفة تواجه الزوجان: لا أبالي

كان الاختبار الصعب الذي عانى منه الزوجين حينما كانا على موعد لملاقاه أبنائها الثلاث وأحفادها: «كان الأمر غريبًا حقًا في البداية، لكن سرعان ما بدأنا نضحك عليه، ثم في أحد الأيام، كنا في الخارج للتسوق وأعطيت بيري بطاقتي المصرفية لدفع ثمن شيء، بينما كنت أفتش حقيبتي، وقال أمين الصندوق لا يمكنك السماح لابنك باستخدام بطاقتك، حاولت أنا وبيري ألا نضحك».