رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

لايف ستايل

"مين الأم فيهم؟".. رضوى الشربيني تهنئ ابنتها الكبرى بعيد ميلادها (صورة)

كتب: منة الصياد -

10:09 ص | الأربعاء 16 ديسمبر 2020

رضوى الشربيني

هنأت الإعلامية رضوى الشربيني، عبر حسابها الرسمي بموقع كتابة التديونات القصيرة "تويتر"، ابنتها الكبرى "تيا"، بمناسبة عيد ميلادها، معبرة عن فخرها بأخلاقها وتفوقها.

ونشرت رضوى، صورة جمعتها بابنتها، مدونة عليها تعليقًا: "إلى من منحتني حياة جديدة.. إلى من منتحتني الأمومة.. إلى صديقتي الأولى والمفضلة، كل سنة وأنتي بنتي اللي بتكبر قدامي وأنا فخورة بيها وبأخلاقها وشطارتها وأدبها".

وتابعت: "كل سنة وأنتي حبيبتي وبنتي وأختي وصحبتي يا حتة مني، ويا رب يقدرني إني أكون أم جديرة بيكي أنتي وأختك".

ولاقت صورة رضوى الشربيني وابنتها، تفاعًلا كبيرًا، بين نشطاء "تويتر"، إذ جاء من بين التعيلقات": "فين الأم فيهم؟"، "قمر أوي طالعة لأمها"، "زي القمر زي مامتها".

 

رضوى الشربيني تعلق على واقعة التحرش الجماعي لفتاة الدقهلية

علّقت، ليلة أمس، الإعلامية رضوى الشربيني، على التحرش الجماعي الذي تعرضت له الفتاة التي تدعى "بسنت" في ميت غمر، بمحافظة الدقهلية.

ودوّنت "رضوى" على "تويتر": "ربنا سبحانه وتعالى وجميع الأديان السماوية تنص على احتشام وستر المرأه لنفسها، لكن كمان الدين اللي بتتكلموا عنه ماقلش إن الست غير الملتزمة ينفع تتحرشوا بيها لفظًا أو فعلًا تبقى مستباحه.. إحنا مش عايشين في غابة دي دولة، وأخيرًا ربنا اللي بيحاسب الإعدام لكل متحرش ومغتصب".

 

التحرش الجماعي بفتاة ميت غمر

يذكر أن مقطع فيديو لا تتجاوز مدته 33 ثانية تداول عبر صفحات السوشيال ميديا، يظهر إحدى الفتيات تدعى "بسنت" ترتدي فستانًا قصيرًا، وتسير بين المارة في الشارع، بينما يلاحقها عدد من الشباب مكونين حلقة حولها، في الوقت الذي تعالت فيه صرخات الفتاة بطلب النجدة.

وعقب تمكن الفتاة، من الإفلات من قبضة المتحرشين، كتبت منشورًا عبر حسابها على "تويتر"، كشفت فيه تعرضها للتحرش على يد مجموعة من الشباب الذين تجمعوا حولها في الشارع، وقاموا بتمزيق ملابسها، وملامسة أجزاء كبيرة من جسدها.

وأشارت "بسنت" إلى قيام أشخاص من تلك المجموعة بتصوير الواقعة، ونشرها على منصات التواصل الاجتماعي، مؤكدة أنها تشعر بحالة من الغضب والتفكير في الانتحار، نتيجة الإيذاء النفسي الذي تعرضت له من قبل المتحرشين.

بمجرد تقديم الفتاة الجامعية، 23 عامًا، بلاغ بواقعة التحرش التي تعرضت لها مساء الخميس الماضي، تلقت تهديدات بالقتل والتشويه الجسدي، إذ قالت: "أنا بطلب من أي حد عنده رأفة وإنسانية يساعدني، أنا اتعرضت لتحرش جماعي، ولما فكرت أعمل بلاغ هددوني بالقتل والحرق بماية نار، دلوقتي خدوا صوري الشخصية على أكونت انستجرام، اللي بالمناسبة برايفت، وقدموا بيها بلاغ، وهتحبس أنا ضحية ليه اتحبس؟".

بعد مرور 4 أيام على الواقعة، قرر قاضي المعارضات بمحكمة ميت غمر الجزئية، بمحافظة الدقهلية، حبس 7 شباب، 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بتهمة التحرش الجماعي بفتاة في الشارع، ووجهت لهم اتهامات بالتنمر والتحرش وخدش الحياء.